مشروع قانون زجر الإعتداء على القوّات المسلّحة : حماية أم حصانة؟

 

 

في وقت يستمر فيه الجدل في تونس حول قانون مكافحة الارهاب و تبييض الأموال المستمر النقاش حوله في اطار نشاط اللجنة البرلمانية للتشريع العام, صادقت الحكومة يوم 8 أفريل 2015 على مقترح مشروع قانون بعنوان « زجر الاعتداء على القوات المسلحة » و قدّمته لمجلس نوّاب الشعب حيث تم أيداعه يوم 13 من نفس الشهر.

// ملازم أوّل يراقب مظاهرة يوم 9 أوت 2012 بمدينة سيدي بوزيد – تصوير مالك الخضراوي

 

 

يقدّم مشروع القانون بنص بابه الأوّل « أحكام عامة » و بنص و ثيقة « شرح الأسباب » المصاحبة له بأنّه يهدف الى « حماية أعوان القوات المسلحة من الاعتداءات التي تهدد سلامتهم و حياتهم و ذلك ضمانا لاستقرار المجتمع بأسره ». المعنيون بمصطلح « القوات المسلحة » هم الأعوان حاملي السلاح التابعين للجيش و قوات الأمن الداخلي و الديوانة و يشمل مجال الحماية الأعوان أنفسهم و عائلاتهم و ممتلكاتهم و المقرات و المنشآت و التجهيزات الموضوعة تحت تصرفهم و « أسرارالأمن الوطني ».
بعيدا عن التجاذبات و التوظيف السياسي, و هما ما يميّز النقاش الدائر حاليا حول ثنائية الحريّة و الأمن و حول كل القوانين المقترحة في علاقة بالمنظومة الأمنيّة, خطورة مشروع القانون المقترح تقتضي قراءة نقدية قانونيّة و حقوقيّة له.
جمّعنا أيضا, في إطار هذا العمل, عددا من ردود الأفعال و التعليقات من شخصيات معنيّة بمشروع القانون اتّصلنا بها للغرض.

 

لقراءة التحقيق كاملا على موقع انكيفادا:

مشروع قانون زجر الإعتداء على القوّات المسلّحة : حماية أم حصانة؟

 

حسام حجلاوي

منسّق المختبر التقني لانكيفادا.

 

Related Posts

الفن التشكيلي أداة للتبادل الثقافي بين دول المتوسط

07/10/2008

الفن التشكيلي أداة للتبادل الثقافي بين دول المتوسطمعرض للفن التشيكيلي أقيم في تونس بعنوان "رسامون إيطاليون من تونس" يحاول إزالة الغبار عن مخزون حضاري عريق.

الجسد في باريس والقلب في تونس

04/06/2012

يرفرف العلم التونسي فوق ميدان الرئيس ميتوار الكائن بباريس (الدائرة السابعة ) غير بعيد عن مقر سفارة تونس بفرنسا. وقد تجمع في الساحة حوالي مائة من التونسيين القاطنين في فرنسا يوم الجمعة...

استراتيجيات الارهاب في تونس من الدعاية الى الانغماس

23/06/2015

استراتيجيات الارهاب في تونس من الدعاية الى الانغماسخلّفت عملية باردو الارهابية عددا من الأسئلة حول التغيّر المفاجئ في أداء المجموعات الارهابية ومرورها نحو مستوى متقدّم من الجرأة في استهداف المؤسسات الحيوية للدولة فضلا عن تحويل بوصلتها باتجاه المدنيين.في ما يلي قراءة في الخطوط العريضة للاستراتيجيات التي سلكها الارهاب في تونس منذ 14 جانفي.

(ابتكار / انكيفادا)