مسابقة الكاتب الشاب في القصة القصيرة والشعر للعام 2008 في فلسطين

أعلن برنامج الثقافة والعلوم في مؤسسة عبد المحسن القطان برام الله، عن إطلاق مسابقة الكاتب الشاب في القصة القصيرة والشعر للعام 2008.وسيمنح برنامج الثقافة والفنون للعام الحالي جائزة أولى قدرها 4000 دولار في مجال القصة القصيرة (مجموعة قصصية ما بين 75-120 صفحة من القطع المتوسط)، وجائزة مماثلة في الشعر (ديوان ما بين 75- 120 صفحة من القطع المتوسط). 

وتشترط المسابقة الموجهة للشباب من الجنسين، أن يكون صاحب العمل كاتبا شابا يتراوح عمره ما بين 22 و30 عاماً، وأن يكون فلسطينياً بغض النظر عن مكان إقامته، شريطة أن يكون العمل الأدبي باللغة العربية، ولن تقبل الأعمال المنشورة سابقاً. ويمكن لكتاب شباب من الجولان السوري المحتل المشاركة في هذه المسابقة. 

وحدد البرنامج فترة الترشيح وتلقي الطلبات حتى نهاية شهر نيسان 2008، وسيتم الإعلان عن أسماء الفائزين في خريف 2008. 

يذكر أن برنامج الثقافة والفنون اطلق في العام 1999، بهدف تحفيز ورعاية المبدعين الشباب ‏بشكل خاص وتنمية المواهب الثقافية والفنية لديهم، وذلك من خلال تقديم منح وجوائز لرعاية التميز الإبداعي ‏ودعم التطور المهني والفني والأكاديمي لدى الشباب. وتتمثل محاور عمل البرنامج في مجالات الموسيقى، ‏والمسرح والفنون الاستعراضية، والأدب، والصحافة، والفنون التشكيلية، والنشر، هذا بالإضافة إلى برنامج ‏الإقامات الفنية والأدبية، ودعم وتنظيم نشاطات ثقافية وفنية مختلفة. 

 ويتميز البرنامج بسعيه الدائم لإشراك جميع الفلسطينيين بغض النظر عن أماكن تواجدهم، وبناء شبكة من ‏العلاقات المهنية مع الكثير من الأفراد والمؤسسات العربية والدولية.‏وتقوم مؤسسة عبد المحسن القطان بتقييم البرنامج وآلية عمله اعتماداً على التجربة، وبالتشاور مع عدد من الشخصيات التي ‏تعمل في مجالي الثقافة والفنون. ‏ 

وقد اعتمدت إدارة البرنامج عدداً من المعايير العامة لقبول الأعمال المشاركة في المسابقة والحكم عليها أهمها:  الامتياز والجدية في العمل، أصالة الفكرة والتجديد والإبداع، تكافؤ الفرص، وعدم التمييز الطائفي، أو الجنسي، أو الفكري، وكذلك الأخذ بالاعتبار الأثر المتوقع في رفع مستوى الأداء التقني والمعرفي والفكري للمستفيدين من الجوائز، والأثر المتوقع في تعريف المجتمع الفلسطيني والعربي بأهم ما يدور في مجال الثقافة والفنون في دول ‏العالم الأخرى، وتعريف شعوب هذه الدول بالثقافة العربية الفلسطينية.‏  وأيضا الأثر المتوقع في تعزيز العلاقات الثقافية بين الشعب الفلسطيني والشعوب العربية، إضافة إلى تعزيز ‏التواصل بين الشعب الفلسطيني في مختلف مواقعه الجغرافية.‏

وتعهد إدارة البرنامج في اختيار مستحقي الجوائز إلى لجان تحكيم متخصصة، يتم اختيارها بناءً على ‏أسس مهنية بحتة، وتعمل انطلاقاً من معايير البرنامج العامة، وبناء على معايير تقييم يتم الاتفاق عليها، بهدف ‏تحقيق الحد الأقصى من الموضوعية. وتكون توصيات لجان التحكيم، بعد إقرارها وإعلانها من قبل إدارة ‏البرنامج، نهائيةً، ولا يعاد النظر فيها أو تعديلها

Related Posts

مهرجان الكرامة للافلام وحقوق الانسان

30/05/2012

مهرجان الكرامة للافلام وحقوق الانسان في دورته الثالثة والتي ستقام في فترة 15 و 10 ديسمبر 2012 في عمان -الاردن-...