أيام الهجران

امرأة في ريعان الشباب تحيا حياة هادئة ومرضية لم تجعلها تتقوقع في حلقة العائلة المقفلة (الزوج والابنين والكلب) واذا بها تغرق في دوامة حالكة وضاربة في القدم عندما يهجرها زوجها علي حين غرة. يبدو وكأن الهاوية تطبق عليها وتحول دونها ودون النظام والحياة وصفاء ذاك الزمن الغابر الذي يبدو لها ظاهريا أن لا عودة اليه. بدءا من أحد أيام أبريل وبين جدران منزل تنتظم فيه الحركات كافة وفق ترتيب مبرمج ومتماسك يحاكي الروح التي تسود مدينة تورينو تشرع أولغا في أداء دور المرأة المهجورة.
في رواية ايلينيا فيرانتي تتخذ محطات السقوط في الهوة الجهنمية السحيقة مظهر الأرق والشرود والغضب علي الذات وعلي الآخرين. تنتشر عبر أولغا في البيت الفوضي فتنسلخ المرأة عما حولها وتطلق العنان لعدائيتها تجاه ابنيها ويعيل صبرها إزاء الكلب الذي خلّفه زوجها لها تركة من الأيام الماضية. تحيلنا هذه الرواية إلي نار المأساة الإغريقية ورمادها وقد ارتدت ثوبا راهنا وإذا بنا أمام حدث مؤلم إنما لا يشذ عن العادي وأمام مشهد مديني يحرص علي الصورة التي يقدمها للمتفرجين. وها نحن مرة أخري نستشف في نص هذه الكاتبة لا بل في طبيعتها مزاجها المتوسطي وتلك الطاقة التي تنبع من أعماق الأعماق والتي تضرب بجذور قدرتها التعبيرية عميقا في ذاكرة النساء.

 

 

إيلينا فيرانتي من أبرز الأصوات الأدبية الإيطالية. ولدت في مدينة نابولي وعاشت طويلا في الخارج قبل العودة إلى إيطاليا والاستقرار في تورينو. اقتبس من كتابها الأول "الحب المزعج" فيلم أخرجه ماريو مارتوني. حققت روايتها الثانية "أيام الهجران" الصادرة عام 2002 نجاحا كبيرا. إذ فاقت مبيعاتها 100 ألف نسخة وترجمت إلى أربع عشر لغة كما حولت إلى فيلم من إخراج روبرتو فاينزا. صدرت في السنة الماضية روايتها الأخيرة "البنت الغامضة".

 

 

مقابلة مع مدير دار نشر شرق/غرب التي نشرت "أيام الهجران"، الأديب الدكتور عمارة لخوص (www.amaralakhous.com):


1. دكتور عمارة، كيف نشأت فكرة إنشاء دار نشر إيطالية باللغة العربية؟ وما هي أهدافها الأساسية؟
دار شرق/غرب تمثل الفرع العربي للدار النشر الإيطالية (E/O) التي تأسست عام 1979 بروما للتعريف بأدباء أوروبا الشرقية وترجمتهم إلى الإيطالية. كان جدار برلين حاجزا عسكريا وسياسيا وفنيا يحيل دون إمكانية التواصل بين شطري أوروبا. لقد آمن الناشر ساندرو فيري، وهو مؤسس دار النشر، بدور الأدب في التقريب بين الشعوب. إننا اليوم أمام نفس التحدي: هناك جدار برلين آخر يفصل بين ضفتي المتوسط باسم شعار آخر هو صدام الحضارات! تسعى دار شرق/غرب إلى خلق جسر ثقافي بين أوروبا والعالم العربي بترجمة روايات لأدباء إيطاليين وأوربيين إلى اللغة العربية دون اللجوء إلى وساطات لغوية، فقد ترجمت بعض أعمال الأديب الكبير إيطالو كالفينو إلى العربية نقلا عن الإنجليزية، ينبغي تجنب ترجمة الترجمة.

2. هل يقتصر عمل دار النشر على الترجمات ؟ هل تتطلعون إلى نشر ما يكتب في أوربا باللغة العربية مثلا أم إلى ما ينتج في البلاد العربية أيضا؟
مشروع دار شرق/غرب طموح جدا. لا نريد أن نكتفي بالترجمة فقط، نرغب في فتح المجال لأدباء عرب لنشر أعمالهم بالعربية وترجمتها لاحقا إلى الإيطالية والإنجليزية أيضا، على اعتبار أن دار النشر الأم (E/O) تملك فرعا إنجليزيا في نيويورك اسمه Europa Editions.
لقد شاركنا في معرضَيْ الكتاب في دار البيضاء والجزائر العاصمة من أجل التعريف بدار شرق/غرب، ووقفنا على ما ينشر في العالم العربي، كما التقينا بالعديد من الأدباء العرب. أشدد مرة أخرى على أهمية توظيف الأدب لترسيخ العلاقات بين الشعوب.

3. كيف يصل القارئ العربي إلى منشوراتكم؟ هل لديكم شبكة توزيع في البلاد العربية ؟
يعاني الناشرون العرب من العديد من المشاكل وعلى رأسها التوزيع. فلكل بلد عربي قوانينه الخاصة. نحن في بداية المغامرة، نحن نعرف أن الطريق شاق ولكننا متفائلون جدا بالمستقبل. إننا نفكر في مجموعة من الاقتراحات للوصول إلى حلول ناجحة.

أجرى الحوار: ماركو حمام
(29 مايو 2008)

يطلب من شرق/غرب www.edizionieo.it

 

Related Posts

لون الرماد الذي في عيني جدتي

17/05/2008

جدة وحفيدتها. الحياة والموت. الماضي والحاضر...وعينان رماديتان.

ليه يا بنفسج لوليد الزريبي مروق الشاعر ودفع القيمة المضافة

22/12/2008

هذه الأغنية التي خرجت من قلب الشاعر مثل رصاصة قناص تائه ملّ اصطياد غيره فأصطاد نفسه.

من في عين الحلوة؟

15/10/2015

من في عين الحلوة

من في عين الحلوة إلا ..
لا أحد!
صدقاً، لا أحد هناك ..
فقط لا أحد


لا قطة ضالة، لا صوت عواء لكلب يحتضر
لا زجاج تفتت في شجار شبابي وبقي ليجرح أقدام الأطفال
...

(ابتكار / مدونات عربية)