رماد الأبجدية

«لن أبقى دقيقة واحدة في أندلس تحرق كتبها وتحوّل الأبجديات إلى رماد»
من حارسة الظلال لواسيني الأعرج

***
 
المدينة تدخل أفق الرعب. ولصوص الأبجديات خرجوا إلى الشوارع، والخوف المتربص فطرة في القلوب، خلع ثيابه واتخذ الوجوه مسكنا له وجعل من الشوارع امرأة مهجورة يطأها وقت يشاء.

الأصدقاء يتساقطون على مذابح الحروف. وأخبار عذاباتهم تَشِمُ الروح والجسد لترفع نبض القلوب، وتستقر في نسغ الروح وشهوات الدماء.

استباحوا كل شيء: أرواح البيوت وأحلام الأطفال، خلاخيل النساء وأنوثة الوطن، قامات الأشجار وتمرد الرجال.

والغريب في حملتهم الجديدة تركيزهم على اعتقال الكتب، وهتك حروفها وتمزيق أثوابها الخارجية، لتبقى أوراقها وتفاصيل حروفها مباحةً للعراء.

الأمر الذي جعل أبي، المنتظر اعتقاله، المتربّص على ذاكرة الموت، الخائف على وطن أدمن العويل والبكاء، الحارس لكتبٍ تحمل بذرة الموت في أحشائها، يقول:

- الكتاب امرأة، وهي في عريها الداخلي أجمل، وفي فتنتها الغاوية أبهى.

بينما أمي تصرخ به غاضبة: اهرب قبل أن يأتوا، لن يرحموك!

    * لن أذهب قبل أن أطمئن على الكتب، فهي ذاكرتي وتاريخي، هم يعتقلونها، ليقطعوا جذورنا من الامتداد والتجذّر في الأرض.


                                   ****

بينما أبي مهموم بكتبه، متفكّرا بها، باحثاً عن مأمن لها من لصوص الأبجديات، متخفيّا في النهار، ظاهراً في الليل، متفقّداً المخبأ المؤقت للكتب، ريثما يكون أمّن لها مكانا آمناً، هبط جارنا أرض منزلنا وقال لأبي:

    * لا تقلق يمكننا وضع الكتب عندي، فأنا لست ملاحقا وأنا من حزبهم ولن يفتشوا منزلي.

أمي فرحت بالخيار، وبعينيها حاصرت أبي الجالس على عرش القلق، القابض على جمرة الجحيم، الخائف من كل ما حوله, المتوجس من عرض جارنا المفاجئ.

و لم يكن هناك خيار آخر، لأن إخراج الكتب من المنزل مستحيل بسبب كثرتها وسعار المخبرين المنتشرين في كل الأزقة، يتشمّمون رائحة الخوف، ويتصيّدون الغزلان المرتبكة تحت عزلة الهجر والحرمان.

***

الجار الذي نقل الكتب إلى منزله، لم يستطع النوم.

تسرّب القلق إليه، وغزا الخوف ملامحه، وبدأ الشك يأكل قلبه والندم يشعشع خلايا روحه، والأسئلة تتقاذفه:

ماذا لو تأخروا.. وجاء لصوص الأبجديات وقبضوا على الكتب عندي؟

هل أعيد الكتب؟

هل؟

طرقٌ خفيف على باب المنزل:

    * من؟
    * يحيا الوطن!

لقد جاؤوا إنها كلمة السر من المسؤول عن حزبه الذي كلّفه باستدراج الكتب للتخلص منها.

دخل المسؤول وقال له:

- هل الكتب جاهزة؟

- نعم.

- هيا بها إلى التنور.

- التنور!!

- نعم سنحرق الكتب، لكي نتخلص من أفكارهم النتنة.
                        

                             ****

حملا الكتب في حلكة الليل، واتجها نحو تنور الظلام.

رميا الكتب في بيت النار، سكبا المازوت على أجسادها، كما تبلّل امرأة بماء الموت.

أشعل أحدهما قشّة الخراب والحقد والجنون، فأطفأتها ريح الحب والحنان.

أشعل قشّة أخرى ممزوجة بالموت، فانفجرت براكين الحب وزلزلت أرض الله، وزمجرت ملائكة الصمت في فلواتها.

سقطت قشة الموت، مطلقةً يد النار في جسد الكلمات، وعريها المباح فاحترق وجه الليل وبكت السماء..

فجأة هبط أبي الذي – لا شكّ - شمّ رائحة احتراق روحه.

نظر في الوجوه بحقد أعمى، وحدّق في كتابه/ جسده الذي تلتهمه نيران الظلام.

حدّق حوله لم يجد ما يطفئ به النيران، فاندفع بجسده محاولا إطفاء النار بصدره ويديه، فأحبته النار وعانقته ككتاب!

وصل لصوص الأبجديات، انتشلوه من النار ككتاب يحترق، والنور يطلّ من بدر وجهه الغاضب، بينما كان الظلام يلفّهم ويأخذهم نحو عمائه الأبله.

أبي تحوّل إلى كتاب طائر: فكرة محلّقة: غيم ممتلئ بمطر..وهم على الأرض يلهثون

أبي يطير  وهم في ظلامهم يعمهون..

أبي يطير...

يطير...

يطير..

 

 

محمد ديبو
(3 يوليو 2008)

 

 

Related Posts

خارج اللغة (اعترافات كورية 1)

31/10/2008

وبينما كنت أواصل المشي، اقتربت أكثر من أن أكون قادرة على استخدام اللغة. ولكن تدريجيا بدأت أشعر بفرح داخل تلك القدرة المطلقة على عدم القراءة أو الكلام. لقد سُجنت داخل اللغة منذ كنت طفلة، ولكن الآن أنا فجأة "حرة اللغة"

محمد الماغوط الذي لم يعرف ربما لماذا يظلّ شعره حيّاً

12/02/2008

حين التقيته للمرة الثانية في أحد مقاهي دمشق كان ذلك الوشم ما زال على يده لم يبرح. كان موضعه غريباً، هناك على قفا راحته، وكان نقشه قديم الطراز، أقدم مما ينبغي لرجل كان آنذاك، أقصد وقت التقيته للمرة الأولى، في مطلع أربعيناته.

ميشال كيلو وإضعاف الشعور القومي

10/01/2008

لقد ساعدنا فرج بيرقدار في كتابه الذي يصف فيه تجربته («تغريبتي في سجون المخابرات السورية»)، على أن نتصّور كيف يقضي ميشيل كيلو أيامه ولياليه هناك، في واحد من السجون التي قضى بيرقدار 41 عاماً من حياته متنقلاً بينها.