سنوات

سنوات

الشعيرات البيضاء
في لحيته
التجاعيد الخفيفة
والدوائر السوداء
حول عينيه
لاتردع عنه
البنات
سنواته
لم تغير فيه شيئا
بعد كوب قهوة
ولقمة سريعة
يقف أمام المرآة
يضع الجل على شعره
وقليلا من عطره المفضل
يرتب ياقة القميص
يستدير ليتأمل نفسه
ثانية قبل الخروج
تاركا عطره
لصورة قديمة
كانت في المرآة

يعرف
كيف يرصع عمره
بالسنوات
يعرف
انه هو
قبل السنوات
وبعدها
يعرف
سرّها
سيفضحها قريبا 

أحيانا
يسرق نفسه
من عمره
ويمضي
بعيون أخرى
ينظر الى الوراء
برغبة
بحذر
يدرب العمر
على النسيان

 

ظلال

هطلوا
      طويلا
              عليّ
وظلوا في البال
حاولوا النزول
مرار
لكنهم علقوا
بين الذكريات
كانت حياتهم
خضراء
من شدة الامل
ترتجف
من الحنين
وتسيل على الارض
(حياتهم
في طبعتها الثانية)
كانت أبهى

مروان علي
كاتب سوري مقيم في ألمانيا
(10 يوليو 2008)

Related Posts

ما رأيك أن نندم؟

06/02/2009

تعال / نفعل شيئا / نكسر به هذا الضجر

السكندرية في الأدب وفي الحياة

02/07/2004

إبراهيم عبد المجيدما معنى السكندرية وما أبعادها وآفاقها ؟ أين يبدأ وأين ينتهي البحر الأبيض المتوسط ؟ الروائي إبراهيم عبد المجيد يحاول الإجابة عن مثل هذه الأسئلة .

حمل الكلمات (اعترافات كورية 2)

31/10/2008

الكلمات، التي لا ثقل لها ولا حجم ولا عبق، إنما ساكنة غير مرئية أو ملموسة هي فقط ما بات يمكنني حمله في هذا التجوال الدائم من مدينة إلى أخرى.