وفاة الكاتب و المفكر التونسي عبد الوهاب المؤدب

 

 

يفارقنا الصديق الأديب عبد الوهّاب المؤدب بعد مكابدة المرض العضال و قد عهدته زميلا في جامعة ننتار و رفيقا في الكتابة طيلة هذه السنين في ديار الغربة.

ولم يتوان عبد الوهاب أبدا في نقاشاتنا المتعددة و المختلفة حول أرضنا الحبيبة تونس من الدفاع عن حرية الاعتقاد والإسلام الحداثي مرورا بالقيم الأخلاقية السامية و المتسامحة. و ما كان اهتمامه بالتصوّف الإسلامي إلا تجّذرا في الروحانيات كوسيلة لصدّ العنف و رفضه. كتاباته في التراث و اهتماماته الإذاعية و الصحفية بالحضارة الإسلامية كانت من شواغله المعرفية الكبرى، من فن و جمالية و دين و سياسة و رغم بعض السجال الذي كان يتبع مواقفه الجريئة ، كان بعيدا عن اللغو و المساهمة في الخطابات الرديئة والوضيعة.
تخسر تونس أحد مثقفيها البارزين الذي تشهد له العديد من الأوساط الغربية و العالمية بقيمته الفكرية
كل التعازي القلبية و الأخوية إلى عائلته و أهله و أصدقائه
 

رحم الله الفقيد عبد الوهاب المؤدب
 


طاهر البكري

Related Posts

من لغة إلى أخرى.. الإبحار الشعري

11/02/2012

من لغة إلى أخرى.. الإبحار الشعريباريسية بالتبني، إليزابيت غريش ترعرعت في وسط متوسطي. كما العديد من سكان الجزر والمالطيين، تكن هذه المالطية كثيرا من الحب لجزيرتها، وثقافتها ولغتها...

 

ليه يا بنفسج لوليد الزريبي مروق الشاعر ودفع القيمة المضافة

22/12/2008

هذه الأغنية التي خرجت من قلب الشاعر مثل رصاصة قناص تائه ملّ اصطياد غيره فأصطاد نفسه.

الذبيحة والركن

17/07/2008

صفعها بشدّة في ركن المحلّ القذر.