وفاة الكاتب و المفكر التونسي عبد الوهاب المؤدب

 

 

يفارقنا الصديق الأديب عبد الوهّاب المؤدب بعد مكابدة المرض العضال و قد عهدته زميلا في جامعة ننتار و رفيقا في الكتابة طيلة هذه السنين في ديار الغربة.

ولم يتوان عبد الوهاب أبدا في نقاشاتنا المتعددة و المختلفة حول أرضنا الحبيبة تونس من الدفاع عن حرية الاعتقاد والإسلام الحداثي مرورا بالقيم الأخلاقية السامية و المتسامحة. و ما كان اهتمامه بالتصوّف الإسلامي إلا تجّذرا في الروحانيات كوسيلة لصدّ العنف و رفضه. كتاباته في التراث و اهتماماته الإذاعية و الصحفية بالحضارة الإسلامية كانت من شواغله المعرفية الكبرى، من فن و جمالية و دين و سياسة و رغم بعض السجال الذي كان يتبع مواقفه الجريئة ، كان بعيدا عن اللغو و المساهمة في الخطابات الرديئة والوضيعة.
تخسر تونس أحد مثقفيها البارزين الذي تشهد له العديد من الأوساط الغربية و العالمية بقيمته الفكرية
كل التعازي القلبية و الأخوية إلى عائلته و أهله و أصدقائه
 

رحم الله الفقيد عبد الوهاب المؤدب
 


طاهر البكري

Related Posts

ما رأيك أن نندم؟

06/02/2009

تعال / نفعل شيئا / نكسر به هذا الضجر

سرق وجهي

30/09/2008

رجل مجهول يُغتال من قبل مجهولين. حنفية عمومية وكلاب. شاب يريد استعادة حذائه المفقود وفتيات تخفين أسرارا في صدورهن. ووجوه تسرق. هذه هي مكونات القصة الجديدة بتأليف كمال الرياحي.

حوار مع الشاعرة السورية أميرة أبو الحسن

30/09/2008

تكتب بنقاء الماء، وسهولة البوح، تتمرد على تفاصيل أدمنتها المرأة، ترفض الجاهز والمعلّب باحثة عن الجديد والمدهش. حوار مع الشاعرة السورية أميرة أبو الحسن.