استراتيجيات الارهاب في تونس من الدعاية الى الانغماس

 

 

لم تكن عملية 18 مارس الارهابية التي استهدفت متحف باردو وسط العاصمة وخلّفت نحو 21 قتيلا و47 جريحا جلّهم من السيّاح الأجانب، مجرّد استعراض للقوّة من قبل المجموعات الارهابية الناشطة على التراب التونسي.

 

ولم تكن مجرّد مراكمة عددية للخسائر البشرية والمعنوية في صفوف من تصفهم المجموعات الارهابية ب »الكفّار » فحسب، بل انّ الحكاية أعمق من ذلك بكثير حيث يمكن –وفق القراءات المتقاطعة لعدد من الخبراء الأمنيين والعسكريين- اعتبارُ هذه العملية بمثابة نقطة التحوّل الجذري في استرتيجيات الارهاب في تونس، تُؤشّر للمرور نحو مرحلة متقدّمة أكثر جرأة وخطورة ونجاعة من سابقاتها.

استراتيجيات الارهاب في تونس من الدعاية الى الانغماس

سجّلت استراتيجيات الارهاب في تونس عديد التغيّرات طيلة السنوات الأربع المنقضية ما يجعلها –وفق ما تثبته الوقائع- غير متطابقة، في جزء كبير منها، مع التسلسل الزمني الذّي ضبطه منظّر القاعدة في كتابه السابق ذكره ولو أنّها تتقاطع مع جانب كبير من أفكاره وخططه وتكتيكاته.
ويمكن تلخيص الخطوط العريضة لللاستراتيجيا التي اتّبعتها المجموعات الارهابية في تونس الى حدّ الآن في خمس مراحل:
  • مرحلة الدّعوة والدعاية والعمل والاجتماعي،
  • مرحلة جسّ النبض،
  • مرحلة الاغتيالات السياسية والضربات المركّزة مجهولة الهوية،
  • مرحلة الكمائن الأمنية الوهمية والأحزمة الناسفة،
  • مرحلة العمليات الانغماسية التي بدأت تلوحُ في الأفق مؤشرات قوية على بداية الشروع في تطبيقها.

 

لقراءة التحقيق كاملا على موقع انكيفادا:

استراتيجيات الارهاب في تونس من الدعاية الى الانغماس

وليد الماجري

رئيس التحرير (المحتوى العربي لانكيفادا)

 

 

Related Posts

بانوراما حول أوضاع المرأة: رؤى وشواهد من تونس

13/03/2012

بعد إبحارٍ طويل بين كتبٍ وأبحاث و عدد من الشواهد، بين رأيٍ ورأي آخر، بين نقدٍ وإعجاب...

 

نضال العاملات في معمل ماموتيكس : بين حلم الإدارة الذاتية وزواله

07/12/2016

798 0

في إطار صناعة نسيج متدهورة، ونسف آلاف فرص العمل في القطاع، يبدو أنه قد تم حسم مصير ٦٧ عاملة في معمل ماموتكس في شيبا المتخصص بخياطة الملابس للماركات الأوروبية. فبعد عشرين سنة من العمل، قرر صاحب الشركة أن يغلقها مما يهدد بالبطالة العاملات اللواتي لم يقبضن رواتبهن منذ بداية السنة.

( انكيفادا )

 

تونس من الانتخاب إلى الانتخاب

07/11/2014

للمرة الأولى يحل حزب محل حزب آخر عن طريق الاقتراع و الأمر غير معهود في العالم العربي و قد أبرزت لباقة حزب حركة النهضة هذا التداول حين سارعت بتهنئة نداء تونس و من هذه الناحية أمكن القول بأن الفائز الأول في هذه الانتخابات هي الديمقراطية...