«ذكريات الروح» معرض للفنان محمود صادق في مركز رؤى للفنون

افتتح في السادسة من مساء اليوم الاثنين 16 تشرين ثاني في جاليري مركز رؤى للفنون معرض "ذاكرة الروح" للفنان التشكيلي محمود صادق بحضور جمع من المقتنين والسفراء ومحبي الفنون والصحفيين والنقاد والفنانين.
ويضم المعرض 21 عملا من الحجم الكبير والمتوسط حيث تتراوح الاعمال بين 195x145 - 32x37 نفذت بالوان الزيت على القماش والمواد المختلفه على الورق.

والفنان د. محمود صادق حاصل على شهادة الدكتوراه في فلسفة الفن التشكيلي ، جامعة ولاية فلوريدا ، وبكالوريوس فنون تشكيلية من بغداد ، وماجستير في الفنون التشكيلية من جامعة ولاية جنوب كارولينا. وصادق حاصل على العديد من الجوائز ابرزها: جائزة الدولة التقديرية والتي تسلمها من المغفور له الحسين بن طلال عام 1992 ، وجائزة تقديرية ، ترينالي مصر الدولي لفن الجرافيك 1993 ، وتم تنسيبه من جامعة اليرموك لنيل جائزة الفكر العربي 2001 ، وحصل على تكريم من جامعات اليرموك وفيلادلفيا والمنصورة في مصر وقطر.وللفنان محمود صادق العديد من المعارض الشخصية ، حيث اقام منذ العام 1969"36" معرضا فنيا ، في بغداد ، لانكستر ، فلوريدا ، بولندا ، باريس ، بلجيكا ، نيوزلاند ، لبنان ، والاردن ، وله 126 مشاركة في المعارض الجماعية في الاردن والعالم ، وله العديد من الابحاث المنشورة حول الفن التشكيلي والفن الاسلامي والتذوق الفني ومناهج التعليم الفني ، واعماله مقتناة من قبل المؤسسات والاشخاص في مختلف انحاء العالم.

يقول الفنان صادق عن تجربته بعد أكثر من ثلاثين عاماً: "أجد نفسي أحد الفنانين العرب الذين يصعب عليهم التنكر لجذورهم وهذه الصعوبة إن جاز لي فإنني اعتبرها بمثابة الأصالة التي ما انفك أهل الفكر والإبداع ينادون به، إنني أشعر في أعماق نفسي أن لي جذوراً تمتد بعيداً جداً نحو أعماق التاريخ، وهذا ما دونته في كتاب الفن التشكيلي الأردني، حين وجهت الدعوة للفنان العربي عامة وللفنان الأردني خاصة للعودة إلى الجذور التي تمتد إلى أبعد من (9) آلاف عام ق.م ،أن يعودوا ليصلوا ما انقطع من الخط الحضاري المشّرب أصلاً بالحداثة حين يكون وقتها."
ويقول "انني على يقين بأن حضارتنا المتسمة بالهوية العربية وبالروح الشرقية لم تكن في يوم من الأيام في مأزق يحول دون ابداع الفنان، بل كانت النبض الأزلي لهذا المبدع، لما فيها من موروث غني بعناصره الروحية والمادية، كما أن هذه الحضارة لم تكن أيضاً يوماً بعيدة عن مواكبة الحداثة.
ويؤكد لقد كان وما يزال شغلي الشاغل هو كيف أحقق المعادلة التي تضم بشقيها، تقاليد وفكرا وحضارة وروحانيات الشرق العربي من جهة مع طبيعة الحضارات التي تدق على أبوابنا دون توقف، محاولة الدخول على فضاءاتنا الفكرية لتلونها بألوانها المادية رافضة كل موروث تقليدي أو معتقدا فكريا أو أي عمق تاريخي لتجعلها ذات بعدين دون البعد الثالث."
واشار الى أن هذا المعرض يعبر عن سعادتي أن أرى ومن معي من الفنانين وقد ولجنا القرن الحادي والعشرين ونحن نقبض على ثوابت فرضناها على أنفسنا كمن يقبض على الجمر، وأبرز هذه الثوابت، أن من أراد العالمية عليه أن يبدأها من مكانه ومن تراثه ومن حضارته، وأن يطرق باب العالمية بيده الشرقية والعربية المعطرة بأريج وعبق التاريخ العربي.
ويقول الناقد موليم العروسي عن تجربة الفنان صادق إنها ذاكرة طفولية غنية.. ومرة أخرى يكون التداخل هو المبدأ : تداخل الإنساني والكائنات الاخرى ، في الخوف كما في الطمأنينة، تداخل الرؤية المحتشمة والموحية لجسد المرأة، تداخل الانتماء للمرأة، هل هي الأم أم الحبيبة، وتداخل العوالم، الأرضية والسماوية. مبدأ التداخل هذا هو الذي يعطي لعمل محمود صادق، الفنان والمثقف، بعداً يحتاج الى وقت غير قليل للغوص في أعماقه.
ويصف د. خالد الحمزة تجربة الفنان نرى في الأعمال صوراً متشبثة بالمكان الذي يوشك على الانقراض بفعل السياسة الضيقة الأفق والتمدن المتطرف والأنانية الجاهلة بزخمه، ويحاول الفنان أن يسعف الحاضر المرتبك بفعل التذكر القابض على أحلام غنية بإصرار العارف بمكمن الكنوز.
ويقول: إن الفنان يعيد ترميم المكان الذي أوشك على الاندثار ويسترجع أحوال أناسه الملتبسين به. إنها قصص متوالدة تعود مرات كثيرة بإلحاح ولكنها لا تغير أبطالها، وهم بدورهم لا يغيرون جلودهم ولا سماتهم ولا قسمات وجوههم ولا مسرح الأحداث التي تستحضرهم، لكن المتغير هو النص الذي يتلون بهيئته ومضمونه وسياقه.
ويختتم ان صادق يقتبس مكانا، كان بسيطاً ووادعاً وأناساً كانوا يملأونه بالرؤى التي لا تنتهي ويلعب معهم لعبة الظهور والتخفي بتلذذ من دون أن يتيح للوعي أن يفسد عليهم أحلامهم الثرية. طقوس مرئية لكنها تتحدث بطلاقة لا تنفذ ولا تفصل بين الحياة وتراكم الفن الذي تماس معها لتشكل في النهاية شبكة ايماءات تنم عن تقدير لا واع لأعمال رفقاء الفن الذين ركبهم هاجس المكان والإنسان في بيئتنا العربية كجواد سليم وحامد ندا، أو في بيئتنا الإنسانية كمارك شاجال وجوجان وغيرهما.

 

 

Related Posts

نشرة الفن العراقي

12/12/2008

 

مقالات نقديه

صلاح جياد .. الرسوخ التشكيلي ثياب الحداثة

فاروق سلوم رؤيتان لاتخطيء اعماله ؛ رؤية الناقد.. وبصيرة الباحث ، اذ من الخطأ امام تجربته الاّ ويضع المرء ذائقته وذاكرته كمعايير للبحث والتذوق والقراءة.. وسيكون السؤال حقيقيا وصادقا دائما امام تلك المطاولة العميقة والمتواصله عند الرسام صلاح جياد 1947- في ...


في الذكرى الـ20 لرحيل خالد الجادر

منير العبيدي أعرف خالد الجادر كإسم منذ الفترة التي أعقبت ثورة الرابع عشر من تموز وكنت مطلعا ومعجبا بالتخطيطات التي كانت تتصدر، على وجه الخصوص، صحيفة 14 تموز الأسبوعية الناطقة باسم الجمعيات الفلاحية. كان عمري في تلك الحقبة التي ازدهرت فيها حرية ال


بهيجة الحكيم: في ذكرى رحيل الغابة

عادل كامل أيهما جرجر الآخر إليه: الفنانة أم البستان..؟ أم كان علي ّ أن أتساءل: أيهما أضفى على الآخر لغزا ً من السحر، الغابة أم رسامتها؟ الفنانة بهيجة الحكيم (1938 ـ 2008) وهي كرست حياتها كلها في تصوير الورود، تجعلنا نتساءل: أم أن الورود والبساتين، كلما خطر ...

 

موقع و فنان

 

مقالات فنيه

دمعة العراق على غياب منقذ سعيد !!

فاروق صبري منذ بدايات القرن التاسع عشر وإلى يومنا هذا سجل الفن التشكيلي في العراق حضوراً ابداعيا ومعرفياً واتسم بعطاءات متفردة ليس لجهة ولادة وبروز التيارات والمدارس والاجتهادات - بغداد للفن الحديث ، البعد الواحد ، واقعية الكم- وانما في سياق تواصل وولع الفنا ...


مات مصور الملك شيخ الفوتوغرافيين .. آمري سليم

كاظم لازم صرخ حارس (ساعة القشلة) محذراً الفتى الذي اقترب كثيراً من مكان الساعة ليشبعها (صوراً) من هنا بدأت حكاية (آمري سليم) في اربعينيات القرن الماضي والذي ولد في الموصل قبل ثمانين عاماً


علوان العلوان :طقوس النحت وتشفيراته

عادل كامل إذا لم يتخل المثّال عن نحت الجسد، وبضمنه الوجه، فلا مناص انه سيجد في التجريد، وعمليات الاختزال، والتشفير، طريقا ً له. بيد أن علوان العلوان(1962ـ بغداد) تمسك بأصول فنية واكبت نشوء [ البيت ـ المعبد ]. فلم يتخل عن تلمس أبعاد الوجود كمجسمات، وفي الوقت ذا ...

 
 
 
 

في الموسيقى والغناء

كاميليا جبران:تفكيك البنية الموسيقية .. تأسيس لموسيقى الغد

فاروق سلوم - كاميليا جبران الموسيقية الفلسطينية المقيمة في باريس ، المؤدية للنصوص بنزوع خاص ، تبدو في موقع الخارجة على قانون السكون والتكرار .. والجمود الموسيقي ، وهي الخبيرة الحاملة للدربة ولأرث الثراء الموسيقي وثقافته منذ وقت


فرقة منير بشير: نعزف تراثنا الموسيقي بأسلوب معاصر

مؤيد عبد الوهاب - يعد العازف العراقي على آلة العود الاول في تصنيفه بالعالم العربي بسبب إرثه الموسيقي ووجود عازفين متميزين على مدى تاريخه الطويل.


شذى حسون: أحببت التمثيل.. لكني سأركز على الغناء

- اعتبرت شذى حسون نجمة «ستار أكاديمي» والحائزة اللقب عام 2006، أن تجربة التمثيل التي خاضتها أخيراً في رمضان الفائت، انتشلتها من الروتين الذي كان قد بدأ يتسلل إليها،

 
 
اطلاق موقع الزقورة للفن التشكيلي العربي

- تطلق دار اينانا موقع "الزقورة " للفن التشكيلي العربي الذي يتضمن خدمة تقدم اول مرة على المستوى الخدمات الالكترونية المعروفة وهي : تسويق الاعمال الفنية ، وقبل ذلك التعريف بها ، واقامة علاقات بين الفنانين وصالات العرض بما يطور الذائقة الجمالية ...


سلام عمر التقى الخيّام في بغداد

شوقي عبد الامير - عندما التقيته في بغداد في غاليري «حوار» التي صارت ملتقى للفنانين والأدباء كأنّها استجماع لمقاهي بغداد الثقافية التي غربت، ربما إلى الأبد. هناك بدا لي سلام عُمر ــــ رغم هدوئه المستدير

معارض تشكيلية

معرض الشاعر فوزي كريم في لندن

في قاعة The Room في لندن، أُقيم معرض تشكيلي للشاعر فوزي كريم(November-December). معظم الأعمال المنتخبة متوسطة الحجم، وتعود إلى سنوات سابقة. الأعمال المتأخرة تنتظر عرضاً قادماً. إلى جانب كارت الدعوة، وقد زُين بلوحة "سباحة"، صدر بالمناسبة كراس ملوّن،


في 92 لوحة وعملاً نحتياً:رسامو وادي الرافدين يقدمون تجاربهم في أبوظبي

نظمت قاعة قباب للفنون أمس الأول في أبوظبي معرضاً تشكيلياً تحت عنوان ''وادي الرافدين'' جمعت فيه أعمال نخبة من الفنانين العراقيين الرواد والشباب وقراءات شعرية للفنان جواد الشكرجي


معرض لصبيح كلش في دبي

يقول الفنان في كتيب المعرض عن عمله الفني ''لقد أدركت أهمية المعاصرة وضرورة التوصل إلى نتائج توازي المتغيرات في الواقع الاجتماعي والثقافي لبلورة


حيدر القسام ورانيا ياسين في معرض مشترك

سلمان كاصد أقامت صالة العرجون للفنون التشكيلية في أبوظبي معرضاً مشتركاً للفنان العراقي حيدر القسام واللبنانية تانيا ياسين قدما فيه 44 عملاً فنياً،

اخبار

مجموعة جديدة للشاعروديع شامخ

محمد بكر عن دار التكوين للطباعة والنشر والتوزيع في العاصمة السورية دمشق صدر للشاعر العراقي وديع شامخ المقيم في مدينة بيرث بغرب استراليا مجموعته الشعرية الثالثة بعنوان ( مايقوله التاج للهدد) ، وضمت المجموعة التي تقع ب 105 صفحة من القطع المتوسط ( 50) ن


فنان عراقي يحصل على جائزة في مسابقة عالمية

محمد بكر حصل الفنان التشكيلي العراقي حيدرعباس المقيم في مدينة سدني الاسترالية على الجائزة الاولى عن لوحته ( الفزاعة ) والتي شارك بها في المسابقة العالمية التي أقيمت بقاعة باورهاوس بمدينة كاسيولا بمقاطعة ليفربول الاسترالية مؤخراُ.


وفاة النحات العراقي منقذ سعيد في هولندا

توفي في منفاه بهولندا النحات العراقي منقذ سعيد بعد صراع طويل مع المرض استمر عامين. وقال صديق الراحل لبيد سعيد المقيم في دمشق في اتصال هاتفي مع (أصوات العراق): ان النحات منقذ سعيد توفي في شقته بمدينة أوتريخت الهولندية الأربعاء الماضية بفعل مضاع ...

ادب و ثقافة (مقالات واخبار ثقافية من موقع كتاب العراق)
KuttabAliraq.com

مقالات

شاكر الأنباري... هل قلت «بلاد سعيدة»؟
البصرة : عجبا !
احتفاء بإرث بابل!
المجتمعات تعيد روايـة تأريخها بنفسها
اتحاد الأدباء.. كفاية!!
العراقي الذي ركب الثور
اضطهاد المثقفين
عن جرائم قتل المسيحيين وتهجيرهم : هذا العار الجديد
عراق كامل شياع، الوطن المهزوم
الشعر في مواجهة الآيديولوجيا

 

قصة قصيرة

مسدس كاتم الصوت
شاي عراقي
الرسام والسياسي
الأمريكــــان والمطــــر
عزلة أورستا
قدح شاي
صعلكة
نوستالجيا
الابن
"فــيــلــم فــي طــور الــتــكــويــن": القناص!

 

شعر شعبي

رسالة على جناح النواب
العمر
مفتاح ألأموات
سحابة
عن ديوان عرس الماي لكاظم غيلان
بعد ما ريد فيزة
انجنيت
هارب
شمسين
( ما قبل الحرف ... ما بعد النقطة )

 

نصوص شعرية

 

رجل خلف ستارة
قصائد قصيرة
في الظلمة الخالصة
لم يبق الاّي من هو دون ذكريات
دراهــم كـلـكـامـــش
قصائد جديدة
الهبوط على المستحيل بمظلة ٣
قصائد
خمسٌ وعشرون مرثية للعراق
سندريلا القرن الواحد والعشرين

أخبار و متابعات

الاعلان عن اسماء الفائزين الستة بجائزة «بوكر»... للرواية العربية 2008
"أيام آدم": ديوان جديد للشاعر علي جعفر العلاق
جماعة «زهرة الصبار» جمعت المثقفين الوافدين في المكتبة الوطنية البلجيكية
افتتاح القاعة الآشورية في المتحف العراقي
صالون برلين الأدبي يحيي ذكرى سركون بولص
محاضرة لرفعت الجادرجي في بيروت
لائحة التصفيات الأولى للبوكر العربية 2009
في مسابقة الشؤون الثقافية 2008 : الدباغ في الشعر وابراهيم في القصة والياسري في النقد
رواية لؤي عبد الاله الجديدة : كوميديا الحب الإلهي
يونس عبود يقرأ شعرا عن الحرب والحب في الشارقة