شباب المتوسط ... ملامح جيل

 

كيف يعيشون؟ و ما طموحاتهم؟ و ما هي العقبات التي تواجههم؟ نحن نسعى للإجابة  على هذه الأسئلة من خلال سلسلة من التحقيقات الصحفية التي تتناول الشباب ( ما بين العشرين و الثلاثين) و الذين يجمعهم جميعا حوض البحر الأبيض المتوسط.

محطاتنا الآتية ستكون الجزائر و مصر و تونس و لبنان. نطرح عليكم بعض الموضوعات الأولى كبداية لسلسة تحقيقات بعنوان " شباب المتوسط"، يتم  نشرها على موقع "بابل ميد" أو "باب المتوسط" بلغاته المختلفة على مدار العام الحالي.   
سنحاول من خلال هذه المقالات رسم ملامح جيل و التعرف على شباب 11 دولة متوسطية : الجزائر، مصر، أسبانيا، فرنسا، ايطاليا، لبنان، مالطة، المغرب، فلسطين، تونس، تركيا.  
و سيتبع هذه التحقيقات ثلاثة محاور أخرى، نعرض لها جملة و تفصيلا:

* شباب في مواجهة المستقبل. الهجرة: "نحو حرب جديدة؟"
تتناول التحقيقات التي يتم إجراءها في مختلف الدول حقائق متعددة حول الهجرة في حوض البحر الأبيض المتوسط، مع محاولة لوضع ظاهرة الهجرة غير الشرعية في إطارها الصحيح. تتعرض المقالات  كذلك لظاهرة "تأنيث" الهجرة ( شرعية كانت أم غير شرعية) و تضع سياسات الهجرة عامة و خاصة في أوروبا موضع تساؤل.

* شباب في مواجهة المستقبل: عمري عشرين و أعيش وسط الأنقاض
هي محاولة للاقتراب من شباب ثلاثة دول عاشوا الحرب و العنف بكل تبعاتهما نظرا لظروف بلادهم الخاصة. كيف ينظر شباب الجزائر و لبنان و فلسطين للحروب؟ و ما هو واقعهم المعاش؟ و ماهي رهانات السلام بالنسبة لهم؟ و هل يخشون التعرض لمعان بعينها مثل الذاكرة و إعادة البناء؟

* مدن التنوع و التعدد ثقافي
تهدف هذه الموضوعات في المقام الأول إلى الترويج للإبداعات الثقافية الجديدة و خاصة التي ترتبط بشباب المهاجرين، و ذلك من خلال رسم صورة لواقع المدن المتوسطية الكبرى و ما تحوى من تنوع و اختلاط و ثراء ناتج عن الهجرة.

هذه مجرد محطة أولى، نتوقف عندها للتعرف على شباب من الجزائر و تونس و مصر و لبنان، نقترب من واقع حياتهم المتنوع و المتناقض على حد سواء. و نطرح تساؤلا بسيطا: ألا يعكسون على اختلافهم المخاوف و الآمال ذاتها؟


و هذا المشروع بدعم من مؤسستى

مؤسسة "أنَّا ليند"




 

و

مؤسسة "رينيه سيدو"

Related Posts

الفرص توجد في مكان آخر

01/03/2010

يبدو أن العمل والمال يأتيان في مقدمة ما يشغل أغلبية الشعب المالطي ما بين سن العشرين والثلاثين. فالمعيشة والعمالة غير المستقرة و الحياة في مستوي توقعات المواطن هي جزء فقط من التعقيدات التي تُعرف الشباب في مالطا اليوم. فقضايا مثل العلاقات الثنائية والأسر ذات العائل الواحد، الهجرة والتعليم، ماتزال مطروحة على جدول الأعمال اليوم.

الأحد عشر مشروعا مجددا المدعوم من ابتكار

18/08/2014

احتفظ بأحد عشر مشروعا في غاية الإبداع و الالتزام المدني و الدراية التكنولوجية وذلك عقب طلب العروض الأول الذي تقدمت به الوكالة الفرنسية للتعاون في إطار

برنامج ًًابتكارً

ملامح الشباب التونسي

15/02/2010

برغم التزايد المطرد لنسبة المسنين تبقى تونس في جوهرها بلدا شابا وبذلك يكون رسم ملامح هذا الشباب استكشافا لتطور البلاد. فتونس الغد ستكون لها نفس ملامح شباب اليوم.