سوريا : حماية مهد الثقافة العالمية

 

منذ اندلاع الصراع في سوريا، لم تتوقف منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) عن التحرّك لحماية الثراث الثقافي السوري. سوريا : حماية مهد الثقافة العالميةفقد أُطلقت دعوات عديدة ونُظّمت المشاريع وورش العمل والتدريب والتوعية لجمع المعلومات ونشرها حول النهب والاتجار غير المشروع1.
بالإضافة إلى ذلك قامت اليونسكو بتنظيم اجتماع دولي تحت عنوان "حشد الجهود الدولية لحماية الثراث الأثري السوري2" من 26 إلى 28 أيار/ مايو 2014 بتمويلٍ من الاتحاد الأوروبي وبدعمٍ من الحكومة الفلمنكية.


وانعقد الاجتماع في جلسة مغلقة في مقرّ اليونسكو في باريس وحضره أكثر من 120 خبيرًا من 22 دولة3 حضروا للمشاركة بصفة شخصية نظرًا لخبرتهم في مجال حماية التراث الثقافي  الذي دمّره الصراع والاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.
ومن بين القرارات التي اتُخذت، إنشاء مرصدٍ في بيروت لمراقبة وضع التراث الثقافي السوري وجمع المعلومات اللازمة لإعادة إحيائه فور انتهاء الصراع الدائر في سوريا. وتمّ الاتفاق أيضًا على إنشاء منصة إلكترونية خاصة بالمرصد على الانترنت تسمح لصانعي القرار بتبادل المعلومات حول الهياكل المدمرّة والقطع المنهوبة وكلّ خطر يهدّد الثراث.

سوريا والعراق: يدعو مؤتمر اليونسكو إلى إنشاء مناطق ثقافية محميّة.

وفي موقفٍ أكثر حسمًا، دعت المديرة العامة لليونسكو إلى إنشاء "مناطق ثقافية محميّة" حول المواقع الثراثية بدءًا من المسجد الأموي الكبير في حلب. وقد قامت المديرة العامة بهذا التصريح في خلال افتتاح المؤتمر الدولي بشأن الأخطار التي تهدّد الثراث والتنوع الثقافيّين في سوريا والعراق.
وانعقد المؤتم في مقرّ اليونسكو بتاريخ 5 كانون الأول/ ديسمبر عام 2014 بحضور أكثر من 500 شخصٍ من صنّاع القرار السياسيّين وأمناء المتاحف والأكاديميين والخبراء.

ومن بين المطالب التي رُفعت في المؤتمر، المطالبة بضرورة مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية التي وصفتها المديرة العامة لليونسكو بأنها "استراتيجية تطهير ثقافي مدروسة وممنهجة وعنيفة للغاية". كما تمت المطالبة بضرورة تطبيق اتفاقية حماية الممتلكات الثقافية في حالات النزاع الصادرة في عام 1954 وبرتوكولاتها المضافة، وذلك من أجل وضع حدٍّ للافلات من العقاب في ما يتعلّق بالهجمات المتعمّدة ضد التراث الثقافي التي تعتبر جريمة حرب وفقًا لنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

ومن الجدير ذكره في هذا الخصوص أن العديد من المواقع الأثرية السورية تم وضعها على لائحة التراث العالمي المعرض للخطر بهدف حشد كلّ دعم ممكن للحفاظ عليها.
في السياق نفسه، نشر المجلس الدولي للمتاحف "قائمة الطوارئ الحمراء للممتلكات الثقافية السورية المعرضة للخطر" بهدف مساعدة الخبراء والسلطات على تحديد الممتلكات السورية التي تحميها التشريعات الوطنية والدولية.
واتخذت العديد من المنظمات الدولية خطوات ملموسة لمكافحة هذه الممارسات4.

لكنّ الأضرار الناجمة عن الحرب لا تقتصر على المواقع والمباني فحسب.  فالأمينة العلميّة للمعهد الفرنسي للشرق الأدنى في دمشق سراب أتاسي قد أعربت عن قلقها حول صندوق المعهد وأرشيفه وحول نتائج الأبحاث والتوثيق التي أجرتها فرق العمل لديها على مدى سنين طويلة.

وتذكر على سبيل المثال "الدراسات وأنشطة المسح التي أُجريت في مدينة دمشق التاريخية والتي سمحت بإنشاء نظام متطوّر لتسجيل البيانات على أساس السجلات العقارية في الثلاثينات وعلى أساس المسح الذي أجري للأراضي. فقد تم جمع وتوثيق مئات المستندات وآلاف الصور من أجل إنشاء دليل الكتروني على شبكة الانترنت. ولا تقتصر هذه الجهود على المدينة القديمة فحسب بل تشمل أيضًا المعالم الأثرية في الضواحي التي تعود للعصر الأيوبي وعصر المماليك وحتى تلك التي تعود لفترة الانتداب الفرنسي على المنطقة.

ولا يشكل هذا العمل الشاق سوى جزءًا من الأبحاث التي أجراها المعهد الفرنسي للشرق الأدنى طوال سنوات عديدة. لكن ما الذي ينبغي القيام به لحماية هذه الجهود ومواصلة العمل ؟ تشرح سراب أتاسي أن إجراء البحوث العلمية حول المواقع المعرّضة للخطر ونشرها وإنشاء قاعدة بيانات منظمة جغرافيًّا للتراث الأثري السوري وفقًا للمبادئ التوجيهية لليونسكو أصبحا حاجة ملحّة.

ومن الصعب حاليًا استكمال البحوث بفعل تشتّت طاقم العمل وصعوبة الوصول الى الوثائق والمستندات اللازمة، غير أنّ شيئًا من التنظيم قد يسمح باستعادة هذه المستندات واستكمال العمل عليها. وخلال الزيارتين الأخيرتين التي قامت بهما الى دمشق، تمكّنت أتاسي من إنقاذ الملفّات الإلكترونية الخاصة بورسة العمل في المدينة القديمة، بما في ذلك ملفات البحث التي أجرته مع فريق عملها على الحمّامات التقليدية5. وتمّ حفظ جميع الملفات من خطط وخرائط ومسوحات وصور فوتوغرافية وأفلام وثائقية في مركز المعهد الفرنسي للشرق الأدنى في بيروت.

ولا تشكّل شهادة سراب أتاسي سوى جزءًا من المخاطر العديدة التي تهدد سنوات طويلة من العمل الدؤوب في مجال البحوث والتوثيق، لكنّها تشكّل أيضًا مثالًا حيًّا لإرادة الأفراد والمؤسسات في الاستمرار بالعمل رغم المخاطر على أمل إنقاذ تاريخ بلدٍ لطالما كان مهدًا للحضارات.

 

حنان قصاب حسن

 


  1. بالإضافة إلى صفحة على موقع اليونسكو لنشر وتحديث المعلومات حول الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية السورية وتعزيز التعاون الإقليمي في هذا الخصوص، تم تنظيم ورشتي عمل على المستوى الإقليمي حول الموضوع نفسه من قبل مكتب اليونسكو في عمّان (10-13 شباط/ فبراير 2013، و3-5 شباط/ ديسمبر 2013). ويذكر الموقع أيضا إطلاق مشروع مدته 3 سنوات ابتداءً من آذار/ مارس 2014 بعنوان "الاتحاد الأوروبي واليونسكو: الحماية الطارئة للتراث الثقافي السوري بتمويل من الاتحاد الأوروبي وبالتعاون مع ICOMOS وICROM والشركاء الاستراتيجيين الآخرين.

  2. يشكل هذا الاجتماع جزءًا من مشروع يموله الاتحاد الأوروبي بـ2,5 مليون يورو بعنوان " الحماية الطارئة للتراث الثقافي السوري " يقوم مكتب اليونسكو في بيروت بتنفيذه منذ آذار/ مارس 2014

  3. من بين هؤلاء خبراء في التراث الثقافي السوري في الوطن والمهجر وعلماء الآثار وممثلون عن المنظمات غير الحكومية السورية والشركاء المؤسسين لليونسكو، بالإضافة الى أساتذة جامعات من الشرق الأوسط ومن مناطق أخرى. وحضر الاجتماع أيضا ممثلو دور المزادات الدولية العريقة.

  4. قامت سيلفيا بيريني وإيما كونليف بنشر قائمة المبادرات التي اتخذتها 38 هيئة دولية في كتاب عنوانه "Towards a protection of the Syrian cultural heritage:  A summary of the international responses" (آذار/ مارس 2011 – آذار/ مارس 2014). تم نشر هذا الكتاب بالتعاون مع جمعية التراث من أجل السلام، كاتالونيا، إسبانيا. contact@Heritageforpeace.org سيلفيا بيريني: s.perini@sms.ed.ac.uk

  5. بحث عرضيّ عن الحمامات العامّة في دمشق كجزء من مشروع ممّول من الإتحاد الأوروبي بالتعاون مع معهد فيينا للعمران المستدام OIKODROM، يستكمل في إطار برنامج Hammamed//EuromedHeritage IV  ( 2008-2011). وقد جمع عدد كبير من الوثائق وتمّ نشر جزء منها من خلال أنشطة جماعية ومعارض وأفلام وثائقية ومطبوعات عديدة.

تمّ تطوير هذا المحتوى بالتعاون مع ثقافة ميد

Related Posts

مشاهدات وقصص من داخل سجون النظام السوري

14/04/2012

مشاهدات وقصص من داخل سجون النظام السوري

يُقلَّب الدكتور محمد (هويته) الجديدة، ثم ينظر إلى جاره في السرير المجاور، ويغرق في نوبةٍ من الضحك، فالهوية التي يحملها الآن الدكتور المعتقل في سجن عدرا تشتمل عبارةً تدل على...

 

أوباما في عيون السوريين

18/11/2008

على الصعيد العربي والسوري تحديدا كان لفوز الرئيس أوباما سحر ما تراه في وجوه الناس الباسمين وهم يتناقلون الخبر.

مسيحيو سوريا بين النظام والإسلاميين

07/11/2014

ما هو موقع المسيحيين من الحراك السوري السلمي في الأشهر الأولى وتحولاته مع انتشار السلاح والإسلاميين‏‭ ‬؟‮ ‬و‮ ‬ما‮ ‬هو‮ ‬كَمَّ‮ ‬الأضرار‮ ‬التي‮ ‬لحقت‮ ‬بالمسيحيين‮ ‬بشرياً‮ ‬ومادياً‮ ‬؟