Positive Lebanon (لبنان الإيجابي)

 

Positive Lebanon  (لبنان الإيجابي)يغوص هذا الكتاب في تفاصيل مختلف المبادرات التي ينفّذها المجتمع المدني بهدف العيش بشكل أفضل في بلدٍ تقوّضهه الكثير من الصعوبات، في بلدٍ لا تتمكّن مؤسسات الدولة في خضمّ الأزمة التي تشهدها المنطقة أن تقوم بدورها كما يجب.
 

 

تحتلّ الثقافة موقعًا مركزيًّا في الكتاب، خصوصًا أنّها تُتَرجم بالمشاركة الفعليّة عبر تشجيع الحرف اليدويّة وتقديم العلاج المسرحيّ للأشخاص الذين يعانون من صدمات نفسيّة وإنشاء المكتبات وعرض الكتب في الشارع.

 

Positive Lebanon  (لبنان الإيجابي) هذا بالإضافة إلى صورٍ تلتقط جوانب متعددة للواقع اللبناني كما يعشقه سكّانه : مناظر طبيعيّة وشخصيّات وكتابة على الجدران ومشاهد حيّة تصوّر البلاد من خلال الرسوم الكاريكاتوريّة ونفحة من الفكاهة. لا يشكّل ذلك سوى جزءًا من المبادرات العديدة الواردة تفاصيلها في هذا الكتاب، والتي بمجملها تظهر وجهًا لبلدٍ قرّر أن يقوم بنفسه، لبنان الشباب والطاقة والحيويّة! فمعظم عمل الجمعيّات ومعظم المبادرات يقوم بها وينفّذها العنصر الشبابيّ.

 

Positive Lebanon  (لبنان الإيجابي) تشرح مديرة دار تاميراس للنشر تانيا حاجي توما مهنا أنّ "Positive Lebanon" ليس مجرّد كتاب أو موسوعة أو حتى حملة إعلاميّة للفعاليّات فحسب، بل يشكّل مفهومًا بحدّ نفسه ينقل الحماس ويحثّ على التفاؤل".

 

 

 

Positive Lebanon  (لبنان الإيجابي) وتضيف أنّه "في الواقع، يهدف الكتاب أوّلًا إلى تسليط الضوء على الأحداث الإيجابيّة في لبنان ونقلها للجمهور، وفي مرحلة ثانية سيكون من شأن حركة Positive Lebanon الحثّ على إطلاق مبادرات إيجابيّة أخرى تنطوي في إطار الحملات الإعلاميّة للأحداث وتعزز صلات الوصل والتبادل بين مختلف الجهات الفاعلة الإيجابيّة".

آخر  أخبار Positive Lebanon (بالفرنسيّة) الآن على شبكة الإنترنت!
 

تم انتاج المحتوى بالتعاون مع ثقافة ميد

Related Posts

من في عين الحلوة؟

15/10/2015

من في عين الحلوة

من في عين الحلوة إلا ..
لا أحد!
صدقاً، لا أحد هناك ..
فقط لا أحد


لا قطة ضالة، لا صوت عواء لكلب يحتضر
لا زجاج تفتت في شجار شبابي وبقي ليجرح أقدام الأطفال
...

(ابتكار / مدونات عربية)

 

النص مقابل الأسطورة

13/05/2010

12 كاتبا من الشرق و الغرب اجتمعوا في مكتبة الإسكندرية   لمناقشة " كتابة المتوسط" ، نصوصهم تحمل نوعا من الخصوصية و نمطا من الكتابة تفرضهما طبيعة المكان.

المثلية .. ذلك الموضوع الذي لم يعد تابو بالمغرب

10/05/2012

خلال السنة الماضية  أحدث منع رواية الكاتب المغربي محمد لفتح "المعركة الأخيرة لللقبطان نعمت...