المسابقة الدوليّة للكتابة المسرحيّة حول موضوع التغيّر المناخي

 

المسابقة الدوليّة للكتابة المسرحيّة حول موضوع التغيّر المناخي

يمكن للأعمال المسرحيّة أن تساهم بنشر المعلومات العلميّة حول التغيّر المناخي وتثقيف الجمهور حول عواقبه بالإضافة إلى نشر الوعي حول أنواع التحرّك التي تساعد في التخفيف من آثاره  وبناء تحرّك إجتماعيّ يؤثّر على مسار المفاوضات في المؤتمر القادم للأمم المتّحدة حول التغيّر المناخي COP21/CMP11 الذي سينعقد في باريس في كانون الأول/ ديسمبر من العام الجاري.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لهكذا أعمال فنيّة أن تشكّل علاجًا نفسيًّا للّاجئين والناجين من الكوارث الطبيعيّة.


المسابقة الدوليّة للكتابة المسرحيّة حول موضوع التغيّر المناخي إستنادًا إلى ذلك، قام المركز الفيليبينيّ للمعهد الدولي للمسرح (ITI) بالتعاون مع منظّمة Earthsavers وشبكة فنّانون من أجل السلام في اليونسكو بإطلاق مسابقة دوليّة للكتابة المسرحيّة حول التغيّر المناخي. المسابقة مفتوحة لجميع المؤلّفين بغض النظر عن العمر أو الجنس أو الجنسيّة أو العضويّة في أي منظّمة، كما يتمّ قبول العمل الفردي والجماعي على حدّ سواء. يتعيّن على مدّة العمل المسرحي أن تتراوح بين 30 و45 دقيقة كحدّ اقصى.


وسيتم منح جائزة بقيمة 5000 دولار أميركي لأفضل مسرحيّة، يتمّ اختيارها من قبل لجنة تحكيم مؤلّفة من الأمين العام للمركز الفيليبيني للمعهد الدولي للمسرح ايساجاني ر. كروز، وممثّل عن مدير عام المعهد الدولي للمسرح، وممثّل عن منتدى الكتّاب المسرحيين الدولي (IPF)، وذلك بالتشاور مع ممثلين عن هيئات الأمم المتّحدة واليونسكو المعنيّة في النشاطات حول التغيّر المناخي.


يتعيّن على النصّ المسرحيّ ألّا يكون منشورًا أو منتجًا من قبل وأن يكون باللغة الإنكليزيّة أو الفرنسيّة. يمكن تحميل المبادئ التوجيهيّة على هذا الرابط. آخر مهلة لتقديم الطلبات هي 31 آب/ أغسطس 2015.

 


تم انتاج المحتوى بالتعاون مع ثقافة ميد

Related Posts

«المغربي يقرأ الثقافة العربية بشموليها في حين ان المشرقي يقرأها مكتفيا بمشرقيته»

03/06/2008

في هذا الحوار يتحدث نوري الجراح رئيس تحرير مجلة "الرحلة" عن أهداف المجلة ودورها في الحوار بين الثقافات الذي أصبح اليوم أساسيا.

فهرس الكتاب

14/09/2010

 

مرة أخرى يمكن للمبدعين و الكتاب المتوسطيين أن يتزاورون من خلال برنامج خاص

 

 

أكويلينو المتكلم الإيطالية التي نحبها

04/06/2005

أكويلينو المتكلم الإيطالية التي نحبهاأكويلينو، من بين الذين التقيناهم في روما، كان وحده يتكلم الايطالية بالطريقة التي نحب أن نسمعها. ربما جلبها من الأرياف التي قدم منها، صرنا نقول، أو ربما من أحياء المدينة وأزقتها، حيث لا يسعى البشر إلى أن يهذبوا لغتهم أو يشذبوها.