السينما المصرية في قناة يوتيوب التعليمية: Cinematology

 

تشاركت مدى مصر مع سلسلة يوتيوب حول علم السينما في نشر  فيديوهات بحثية مترجمة في مجال تذوق السينما المصرية ، وذلك مرتين في كل شهر.

السينما المصرية في قناة يوتيوب التعليمية: Cinematologyفي عام ٢٠١٥، بدأ المصري الشاب محمد أبو سليمان، وهو مهندس ميكانيكي تحوّل إلى مخرج سينمائي بنشر فيديوهات بحثية قصيرة وقاطعة تستكشف السينما المصرية والمخرجين الذي عملوا فيها.
 
الجزء الأول من هذه الحلقات يدور حول تكوين الصورة لدى يوسف شاهين وطريقته في استخدام الكاميرا. وقد حظي بأكثر من 5000 مشاهدة، وأثار  نقاشات عديدة حول تذوق الفيلم وتقييمه على يوتيوب وعلى فيسبوك.

عن هذا الموضوع قال سليمان لمدى مصر: “شعرت وكأني كنت بحاجة لأن أبتكر شيئاً يذكّر الناس بعظمة السينما لدينا، فكل حلقة من هذه الحلقات يمكن أن تكون بمثابة درس في صناعة السينما على قناة يوتيوب التعليمية Cinematology”.

السينما المصرية في قناة يوتيوب التعليمية: Cinematologyلم يخطط سليمان في البداية لبحث في علم السينما على شكل حلقات، لكنه قرر أن يتابع بعد أن رأى كمية الانطباعات الإيجابية التي تلقاها. وقد نشر سبع  فيديوهات بحثية حتى الآن، وقام أكثر من 12,000 شخص بمتابعة هذه الصفحة على فيسبوك.

مدة كل واحدة من هذه الفيديوهات البحثية لا تتجاوز عشر دقائق، وهي مليئة باللقطات المأخوذة من الأفلام، مع سرد متخصص مليء بالحيوية باللغة العربية، بالإضافة إلى آراء حول التقنية السينمائية، ولمحة عن حياة المخرجين والسياق التاريخي لصناعة الأفلام في مصر. من هذه الحلقات ما يحلّل صفات مميزة وخاصة بعمل مخرج ما، ومنها ما يركّز على فيلم معين، ومنها ما يستخدم مقاطع مصورة من فيلم ما لبناء صورة بصرية حول أهم العاملين في صناعة السينما.

السينما المصرية في قناة يوتيوب التعليمية: Cinematologyيستخدم سليمان صفحة فيسبوك عن علم السينما لكي يتشارك مع غيره في هذه الفيديوهات، وكذلك المقالات والفيديوهات البحثية حول صناعة السينما في جميع أنحاء العالم. هذا المضمون يُبقي الصفحة فعّالة لأن سليمان يصمّم فيديوهات علم السينما بنفسه، ويتطلب كل منها أسابيع من التخطيط والإنتاج الذي يقوم به إلى جانب عمله الأساسي كمخرج وكمنتج للتلفزيون.

"يتطلب ذلك كثيراً من العمل، لكنني أحب السينما. أحب هؤلاء المخرجين وأحب أن أحلل الأفلام وأن أشارك غيري في هذه التحليلات" حسب قوله. "لستَ مضطراً لأن تسجّل في معهد السينما لكي تتعلم الإخراج السينمائي. هذا النموذج قد عفا عليه الزمان، ولم تعد بحاجة له على الإطلاق، وعلى الأخص مع الأفلام الرقمية وكل ما يحصل في مجال صناعة السينما المستقلة”.
 
يأمل سليمان ألا تقتصر هذه الحلقات حول علم السينما على مساعدة المخرجين الصاعدين فقط، وإنما المشاهدين أيضاً على تطوير رؤيتهم البصرية للسينما. وهو يقول: “بمجرد أن تفهمَ قواعد هذه الشكل الفني، تبدأ بتفكيك كثير من الرسائل، والمعاني الخفية".
 
يقوم موقع مدى مصر مع المترجمة أميرة المصري بتقديم ترجمة انجليزية لأجزاء هذه الحلقات في علم السينما ويعيد نشرها مرة كل أسبوعين يوم الأربعاء، وأولها الحلقة التي تجدونها أدناه.
السينما المصرية في قناة يوتيوب التعليمية: Cinematology

محتوى نقل من موقع  الثقافة والدولة و ثقافة الدولة و ينشره  باب الماد فى اطار برنامج "ابتكار"

Related Posts

شرارات معاصرة: فيديو، عروض أداء وتخطيط عمراني في القاهرة

15/10/2015

شرارات معاصرة: فيديو، عروض أداء وتخطيط عمراني في القاهرة

"محادثات مصفّاة"
خلال سنتين، قامت الفنانة الأميركية المصرية أماندا ك م Amanda Km بدعوة نساء إلى جلسات ثرثرة تترافق بالتدخين والشرب والأكل. يحمل المشروع  عنوان "محادثات مصفّاة حول طاولة مستديرة" (Filtered Conversations at the Round Table)، ويتناول الجنس عند النساء، وهو موضوع محظور في العلن، ومُهمل في الجلسات الخاصة بدافع من الخجل أو الأحكام الأخلاقية. وقد رغبت الفنانة الشابة أن تتيح له فضاءً يسمح بالتعبير الحر بين النساء.

(ابتكار/ مدى مصر)

المسلسل الرمضاني "حارة اليهود" يعرض ولادة الطائفية في مصر

17/08/2015

المسلسل الرمضاني "حارة اليهود" يعرض ولادة الطائفية في مصرالمسلسل الرمضاني "حارة اليهود" الذي كتبه مدحت العدل يشغل موقع الصدارة في الأخبار داخل مصر وخارجها. تقع حوادث المسلسل بين عامي 1948 و 1954، وهو يلقي الضوء على وقائع تاريخية وسياسية من خلال قصة حب بين امرأة يهودية وضابط مسلم تربى في حارة اليهود، وهي ضاحية تقع في القاهرة الاسلامية وكانت تضم تاريخياً خليطاً من اليهود والمسلمين والمسيحيين.

(ابتكار/ مدى مصر)

"ليبيدو"... يوسف الإمام: الإنكار يسيل في عروقنا كما النيل وسط مصر

13/12/2014

لقاء مع يوسف الامام، وهو مخرج سينمائي شاب عمره 22 سنة نال جائزة يوسف شاهين عام 2012 وجائزة روتاري عام 2013 عن فيلم "ليبيدو" الذي قدمه كمشروع تخرج من المعهد العالي للسينما في القاهرة. يعالج الفيلم موضوع الكبت الجنسي لدى الشباب في مصر بطريقة كوميدية ذكية ولمّاحة

(ابتكار/ ماشالله نيوز)