الإعلان

 

ألم
مروان علي   
ألم

 

كانوا يحملون على ظهورهم
ألم العالم
فجأةً اهتدوا الى نور بعيد
توقفوا ووضعوا الالم جانبا
للحظات ظنوا انهم على حافة حياة اخرى
تنسيهم مرارة الحياة الاولى والخيانات الكثيرة
لم تكن سوى سعادة عابرة
كان الحمل يثقل
وكانت الحياة الاخرى
نسخة اخرى غير منقحة
من حياتهم الاولى
كان الالم يدل على الالم.

أصحاب

رأيناهم
ينحدرون من نص
كتبناه عنهم
كانوا
تراب الحكمة
وذهب الاشياء الجميلة
هم الاصحاب
يستدرجون الغيم
الى صيف طائش
كان لنا
ويهددون الغياب
إنهم الاصحاب
وردة في قميص الصباح
وملح هذه الخيانات كلها.

قبور السريان

الى صموئيل شمعون
الأشوريون الجميلون
كنا
جيران موتهم
نسترق النظر
في الجنازات
الى سيقان بناتهم
الشهية
ونحسدهم
على موتهم الجميل.

شارع

الشارع
الذي قضينا على أرصفته
ثلاثة أرباع أعمارنا
وأمضينا الباقي
ونحن نسترجع ذكرياته
الشارع الذي لم يكن شارعا
كان حصننا الوحيد
لذلك كلما جاء أحد
من القامشلي
سألناه عن الشارع
والشباب الذين ينتظروننا
هناك
تحت مطر قديم
راكضا بإتجاه البحر

سر

قالت
ماء وطيورا
كتبت
في دفتر النهار
غيابها
التي مضت
وسفحت
على وحدتك
ماء انتظارها
كانت
سركَ
الذي يعرفه
الجميع

مروان علي
(5 يونيو 2008)