الإعلان

 

فنون قسم عام أمل مرقص صوت أيقظ الأمل وأشعل الشوق كالنسيم العابث بأوراق النعناع
أمل مرقص صوت أيقظ الأمل وأشعل الشوق كالنسيم العابث بأوراق النعناع
هبة فيصل زعبي   
أمل مرقص صوت أيقظ الأمل وأشعل الشوق كالنسيم العابث بأوراق النعناع | مطربة وممثلة ومنتجة ومقدمة برامج إذاعية وتلفزيونية ابنة بلدة كفر ياسيف الجليلية، امتزجت أغانيها بدفء لفحته شمس الشرق،غنت الوطن المقهور وخاطبت الحب عبر موسيقى شفافة لامست الروح وأخرجت الآهة المحبوسة. سطعت وتألقت بفترة الانتفاضة الأولى بأغنياتها التي شجبت الحرب ونادت للسلام وأنجزت بعدها أعمال موسيقية غنائية مشتركة مع فنانين عالميين وجالت العالم بحفلاتها بكل قاراته بصوتها المرهف الذي حمل هما انسانيا عالميا وصنفها التلفزيون النمساوي: كصاحبة أجمل أصوات في القرن العشرين وقدمت وأنتجت ثلاث  أسطوانات خاصة "أمل" تلتها "شوق" و"نعنع يا نعنع". وتقدم أسبوعيا برنامجا ثقافيا فنيا ناجحا “رفع الستار"عبر أثير إذاعة الشمس من مدينة الناصرة.
في منتصف أيار 2008 أحيت أمل مرقص حفلا فنيا بقاعة متحف "أيسيل" (فيينا\النمسا) بمناسبة افتتاح معرض الفن التشكيلي "أصوات متمازجة" وهي عضوة في طاقم الأمناء والمشرفين على هذا المعرض الذي حضره المئات من النمساويين من بينهم وزيرة الخارجيه النمساوية والفنان الفلسطيني مروان عبادو المقيم في النمسا مع جمهور عربي من المغتربين ومجموعة كبيرة من الفنانين التشكيليين والموسيقيين وأقيم عشاء خيري على شرفها وشرف فنانين نمساويين آخرين وستحيي أمل كونسيرتا خاصا في أواسط تشرين اول المقبل في قاعة الجاز الكبرى  بفيينا: "بيرغي&بيس" وفي الثالث عشر من شهر حزيران القادم ستقدم كونسيرتا يتضمن باقة من أغانيها الوطنية بدعوة من مؤسسة فلسطين الدولية  بالعاصمة الأردنية عمان ضمن عرض فني كبير تشترك به مع الفنانة التشكيلية الرائدة تمام الأكحل-شموط بالعرض الفني "ليالي كنعانية" ومع الشاعر والإعلامي اللامع زاهي وهبي ويرصد ريع تذاكره لدعم مشاريع وأبحاث فلسطينية، وهي تستعد للسفر إلى ألمانيا بمرافقة فرقتها الموسيقية لإحياء الكونسيرت "شوق" بمرافقة الفرقة السمفونية بمدينة رودلستات الألمانية ضمن فعاليات مهرجان الموسيقى العرقية التقليدي.
نشأتها  وحضن عائلتها سر من أسرار نجاحها
عن عائلتها وطفولتها الخاصة تروي لنا: «نشأت في عائلة طيبة دافئة مكافحة في جميع مجالات الحياة ومؤمنة بضرورة العطاء للمجتمع من أجل أحداث تغيير وتقدم مما جعل العائلة غير تقليدية  تميزت عائلتي بروح نسوية وأممية حيث أنها مكونة من 6 أخوات مع والدَّيَ وهما مناضلان شيوعيان. أبي كان معلما في المدارس الابتدائية في عدة قرى فلسطينية دالية الكرمل وبرطعة، دير الأسد، البعنة وعرابة وغيرها  قبل النكبة وبعدها وفصل من عمله ولوحق وسجن في الخمسينيات من قبل السلطات الاسرائلية التي لاحقت الشيوعيين وفرضت عليه الإقامة الجبرية لفترة طويلة لم نستطع التنقل وزيارة المناطق الفلسطينية المحتلة عام 67، وهو كاتب ومفكر سياسي  بعدها في نهاية السبعينات انتخب رئيس مجلس كفر ياسيف المحلي عن قائمة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة  وخدم البلدة لمدة 20 عاما.  أمي التي كانت تدير كل شؤون المنزل بغيابه نشيطة في حملات الإغاثة للمناطق المحتلة ضمن حركة النساء الديموقراطيات وحركة نساء بالسواد وائتلاف النساء من أجل السلام وشاركت في مؤتمرات تتعلق في قضايا المرأة والحرب والسلام. كرس والدي حياتهما بالعمل لأجل الانسان الكادح ونصرة الفقراء وعملا لهذا بمحبة وتفان. لازال بيتنا  مصدر إلهام وحضن دافئ وملتقى للجميع. طفولتي مع أبناء جيلي كانت خاصة ومميزه  فيها شقوة وفيها أيضا تأمل وهدوء، في حارة وبيئة ريفية ووعرة جميلة كم أحب وكم أشتاق أن تعود كما كانت! فيها لعبت وحلمت، حزنت  ومرحت  مع أخواتي  الغاليات  بالحقل المجاور لبيتنا " للبركس" كما كنا نسمي بيتنا الخشبي البسيط الذي بنيت مكانه دارنا اليوم وركضت بين سنابل القمح صيفا وترقبت المواسم وكل ما يحتويها بشغف! أحببت التواجد بكرمنا وأرضنا  التي زرعناها واعتنينا بها مع والدي  والخصبة بكل أنواع الشجر والخضار ولا زال أخضر مزهرا حتى يومنا هذا يسرح به أولادي وأولاد أخواتي. برغم التغييرات والتطورات الحديثة ودمار البيئة الريفية التي كانت على انسجام بين الإنسان وأرضه.
وزعت جريدة الاتحاد وطويتها بنفسي عندما  كانت صحيفة أسبوعية. كان الأول من أيار ويوم المرأة العالمي  ويوم الأرض أهم الأعياد والمناسبات  في بيتي. تشبعت ثقافة أممية متأثرة من صحافة الحزب الشيوعي ومجلاته الأدبية والشبابية التي ساهم أبي في تحريرها في فترات سابقة وانكشفت لثقافات عالمية أممية والثقافة الفلسطينية والعربية وغيرها. بدأت الغناء من جيل مبكر جدا من جيل 3 سنوات وكنا وأخواتي نقضي أوقات ممتعة حول الباتيفون الذي ندير عليه ونسمع أسطوانات فيروز وعفاف راضي، دريد لحام وبحيرة البجع لتشايكوفسكي وزوربا لميكيس ثيودوراكيس. هناك شريط فيلم مسجل صورني  إياه  مصور من التلفزيون الفنلندي  بفيلم وثائقي عن الجماهير الفلسطينية التي بقيت في الوطن وأنا أجلس بحضن أمي خلال مقابلة مع والدي وأغني "سوف ننتصر يوما" للأمريكية "جوان باييز"  وغنيت في ألأفراح والمناسبات الوطنية وعلى منابر المظاهرات وفي الجامعات. وسيأتي بعدها يوم  في عام 1988 واغني نفس الأغنية مع المغنية جوان باييز صاحبة الأغنية بدعوة شخصية منها في أمسية في تل أبيب مناهضة للحرب وللاحتلال! وقد طلبت مني أن تتعلم غناء أغنية عربية وعلمتها "خذوني إلى بيسان" وأهديتني يومها إسوارة من فضة واستمر التواصل والتراسل بيننا فترة طويلة بنفس العام شاركت أمل مرسيدس سوسا فنانة عالمية صاحبة صوت رخيم تنتمي جذورها للهنود الحمر وهي مغنية الشعب الأرجنتيني وأحد رموز أمريكا اللاتينية الثقافية الوطنية وتملك رصيدا فنيا يتجاوز العشرين أسطوانة وسجلت تجربة فنية طويلة تجاوزت الخمسين عاما رسخت من خلال سيرتها الفنية مواقف وطنية بارزه واضحة وسجنت لهذه المواقف، دعتها  شخصيا لمشاركتها الغناء في حفلتها في  بتل أبيب في فترة الانتفاضة وهذا بعد أن قرأت ما كتب عن أمل المغنية الفلسطينية الشابة في الصحافة العالمية وقد غنت أمل معها أغنيه "لبيروت" باللحن الاسباني  أرخويز و "لا أحد يعلم" وهي أغنية عن الانتفاضة من كلمات وألحان نزار زريق .»
 
أمل مرقص صوت أيقظ الأمل وأشعل الشوق كالنسيم العابث بأوراق النعناع | "أمل" و"شوق"
أنتجت وأصدرت أسطوانتها الأولى "أمل" عام 1998 وصدرت عالميا عام 2000 وعكست بها هويتها الفنية  وقدمتها بعد مسيرة فنية طويلة بدأتها من طفولتها المبكرة. وفي عام 2004 أنتجت  وأصدرت  أسطوانتها "شوق" والتي تعاونت بها مع الموسيقى نسيم دكور وشملت اغنيات جديدة باللغة العامية والفصحى للشعراء: توفيق زياد، فدوى طوقان، محمود درويش، أحمد فؤاد نجم، مرزوق حلبي ونزار زريق وبتوزيعات سمفونية.

"نعنع يا نعنع"
عام 2007 أنتجت وأصدرت أسطوانتها "نعنع يا نعنع" والتي تضم أغانيا صاغ كلماتها ولحنها الشعب الفلسطيني امنزجت بروح أمل المرهفة المشبعة بمحبة الوطن والأرض وبمشاركة الموسيقي نسيم دكور الذي أعاد تلحين جزءً من الأغاني التراثية التي تجسد حياة الفلسطيني اليومية بكل تفاصيلها وطقوسها، قدمت الألحان بصيغة مستحدثة ومقدمات موسيقية جديدة، مرشوشة بالعطر، عالروزنا، سكابا ونعنع يا نعنع التي حملت اسم الشريط وصيغت بإطار ومزيج موسيقي بهيج مرح وعصري لم يمس روح الاغنية التراثية، خصص العمل حيز  لمعاناة اللاجئ الفلسطيني والمرأة خاصة "الصبر يا مبتلي " كلمات عتابا للاجئة من قرية فلسطينيه تعبر بصورة عميقة عن معاناتها كلاجئة ويستند أداء اللحن على الارتجال الحواري الموسيقي بين آلة العود وصوت أمل، أغنية "يللا الغيث" كلماتها هي نص قديم لطقس طلب المطر بفترة شحه وعدم هطوله عاش الناس حينها  فقرا مدقعا فجاب أطفالهم القرية ينشدون طلب الغيث من الله عز وجل ولحنت هذه الأغنيه على وقع لحن أيوب وعند تقديمها مسرحيا تردد بمرافقة أطفال ينشدون معها، فهي من خلال أعمالها تراعي الطفل الصغيروالموجود حسب رأيها بكل انسان بالغ.
وعن الخصوصية في تقديم هذا الشريط تحدثنا: «غناء هذا الأسلوب يتطلب نضوجا كبيرا بالغناء فبالرغم من بساطته لكنه يتطلب دقة شديدة بالانتقال بين المقامات حيث يؤدى باسلوب هادئ وناعم ، سعيت عبر كل أغنية للوصول لمستوى جداتي ببلاغتهن وفيض قريحتهن فقد كن متمرسات في الحياه ببساطه من دون أيه مظاهر،أصابتني الغيرة من نساء الحارة اللواتي شاركن بالأفراح والأتراح جسدت المرأة الفلسطينية التي ربت وزرعت  وعبرت عن عفويتها والبساطة التي تنتج منها أغانيها  وغرت من صوت مؤذن المسجد وشماس الكنيسه، أردت التمكن والتمرس في الغناء الشعبي والذي نتلقاه كموروث ثقافي فلا توجد مدرسة في فلسطين لتلقينه، بحثت خلال سنه كاملة عن مواد لتساعدني بانجازه، تحدثت مع جميع النساء وسمعت جميع النصائح فشجرة عميقه مع جذور عميقه تورق اوراقا خضراء  والتنكر للأصل يورق أشياء مزيفه ومصطنعة،أهدي عملي هذا لشعبي كعربون محبه لشعب مكافح  عنيد وصامد!».

أمل مرقص صوت أيقظ الأمل وأشعل الشوق كالنسيم العابث بأوراق النعناع | عملها كمقدمة برامج وأداؤها التمثيلي بلغة الصم
للمسرح والتمثييل حيز هام في سيرتها الفنية حيث درسته في معهد بيت تسفي للفنون المسرحية برمات غان  وروح المسرح منسجمة ومتناسقة في تقديمها لأعمالها الفنية باهتمامها الخاص بالديكور وطريقة التقديم التعبيرية التي تنتهجها في حفلاتها وحققت عدة تجارب تمثيلية قدمت في التلفزيون مسلسل للأطفال،شاركت بفيلم "درب التبانات" لعلي نصار قدمت به دورا هاما. ثم قدمت مسرحية "عودة سمسم" التي نالت عنها جائزة أفضل دور نسائي بمهرجان حيفا لمسرح الأطفال 2004 ويتميز دورها انها أدته بلغة الصم وكل ممثلي المسرحية كانوا من الصم،  تعمل أمل مقدمة برامج تلفزيونية وإذاعية مع تقديمها لأمسيات ثقافية خاصة حيث  قدمت ألأمسية المميزة   للشاعر محمود درويش في الكرمل بحيفا.

أعمال مشتركة مع ستاديو وشانتي وناني كايمي
بعد أن أنجزت أسطوانتها "أمل" عام 2000 والتي سوقتها شركة EMI دعتها فرقة البوب الايطالية الشهيرة "ستاديو" لمشاركتهم في دويتو غنائي "في الجنة معك" غنته معهم باللغة العربية وسجل بطريقة الفيديو كليب باستخدام تقنيات عاليه ولاقت الأغنيه رواجا عالميا كبيرا.
وبنفس العام شاركت في أسطوانة Seven time Seven والتي لحنها "أوليفر شانتي" وهي من إنتاج شركة     Satva Music ساتفا ميوزيك والتي تنتج سنويا أسطوانة من تلحينه وتعتمد هذه الشركة بأسطوانتها على موسيقى اليوجا والتأمل بمركبات صوفية عن الحياة. ويشارك شانتي ملحن برتغالي مقيم في ألمانيا بأسطواناته مع فنانين من بلاد مختلفة ويقوم من خلال عمله بتقديم أعمال انسانية ودعمأمل مرقص صوت أيقظ الأمل وأشعل الشوق كالنسيم العابث بأوراق النعناع | للفقراء. اشتركت أمل بهذه الاسطوانة مع فنانين من الشرق الأوسط وشاركت باغنيتين "نور الأب" و"الأطفال كالورود" كتبت هي وزوجها الكلمات ولحنهما شانتي وتم تسجيل  الأغاني بأرقى وأحدث الاستوديوهات بجودة صوت عالية. وبنفس العام استضافتها فرقه "راديو دراويش الايطالية الفلسطينية" حيث قدمت دويتو مع المطرب نبيل سلامة - فنان فلسطيني مقيم في إيطاليا وغنوا "عصفور طل من الشباك" بتوزيع جديد اعتمد على طريقه الحوار الغنائي بارتجالات صوتيه لمعزوفة لراديو دراويش وصدرت باسطوانة خاصة وتمت استضافتها في حفلتين بمدينة باري الايطالية وغنوا بعدها بحفل نظمته منظمة اليونسكو.
 قدمت في عام 2005 بالبرازيل حفلات في مهرجان "نصغي لأصوات العالم": «بمشاركة الفنانة البرازيلية ناني كايمي دويتو أغنية "يابا لالا" غنت أمل باللغة البرتغالية وكايمي غنت باللغة العربية وقد غنيت معها تهليلة برازيلية وقد عرض الحفل تلفزيونيا حوالي عشر مرات شاهده ملايين المشاهدين وخلال هذه الجولة تعرفت على مهاجرين فلسطينيين من قريتي كفر ياسيف هاجروا إلى هناك من اوائل العشرينات. وكانت لي تجارب مؤثرة وداعمة»
غنت أمام كل شعوب العالم بصوت حمل هما انسانيا عالميا
شاركت أمل بمهرجان "ويميكس" للموسيقى العرقية والذي أقيم في مدينة أشبيلية وتتميز هذه المشاركة أنه تمت دعوتها بشكل شخصي لهذا المهرجان وأجري تمويل كامل لحضورها مع فرقتها الموسعة وهذا يخالف ما يتبع عادة في هذا المهرجان حيث تدفع شركات وهيئات إنتاجية لمنظمي المهرجان ليتم اشتراك المطربين به ويعتبر هذا المهرجان اجتماعا كبيرا لجميع المنتجين، وقد أحيت حفلة الاختتامي بمدينة أشبيلية بمرافقة فرقتها الموسيقية وشاركت خلاله بندوة تناقش حال الفنان الفلسطيني والمراقبة وحجز الحريات الإبداعية. وبعد هذه المشاركة  دعيت لعدة مهرجانات عالمية مثل مهرجان "ثقافات العالم" في أيرلندا، مهرجان "نصغي لموسيقى العالم" في البرازيل وقدمت الكونسيرت "شوق" بليفربول بمرافقة الفلهرمونية الملكية والمكونة من مائة عازف وشاركت في افتتاح مهرجان الأفلام والموسيقى في زنجبار بأفريقيا. وأمام 50 ألف مستمع في ساحة الفاتيكان بتاريخ 13.10.2000 بمناسبة يوبيل العائلة شاهده عبر شاشة التلفزيون الملايين في جميع أنحاء العالم. وأحيت عام 2007 حفل افتتاح بيت العرب (بيت الثقافات العربية والاسلامية) في مدريد مناصفة مع الفنان التونسي أنور إبراهيم وبحضور وزير الخارجية الاسباني موراتينوس وجميع السفراء من جميع أنحاء العالم وقد حضره 1500 بطاقة نفذت قبل أسبوع من الحفل وقد ترافق الحدث مع تغطية إعلامية كبيرة.
 
تمثيل الفنان الفلسطيني بمؤتمر الحريات بـ"لا أحد يعلم من الآتي في الدور غدا"
في عام 2002 دعيت  للمشاركة في مؤتمر تقيمه منظمةFree Music  الحرية للموسيقى ويعقد كل أربع سنوات في كوبنهاجن. هذه المنظمة تعالج وترصد الممارسات الرقابية على الأعمال الموسيقية وكبت حريات التعبير الموسيقي وحضر المؤتمر إلى جانبها الفنان مارسيل خليفة الذي تعرض في حينه لمحاكمة وتهجم إعلامي بعد تلحينه وغنائه أغنية "أنا يوسف يا أبي"، وحضورها كان تمثيلا للفنان الفلسطيني داخل الخط الأخضر حيث أنه لا يتمتع بحضور إعلامي كافٍ وحرية تعبير فني ويمنع من التنقل بحرية من دولة لأخرى. وتم توثيق أعمال المؤتمر في كتاب صدر تحت عنوانThe shot singer  ويرافق الكتاب أسطوانة لمجموعة من الأغاني السياسية بضمنها أغنيتها "لا أحد يعلم من الآتي في الدور غدا". هذه الأغنية المعبرة عن هموم وأحلام أطفال المخيمات المكتوبة على كل جدار طلبها الملحن الانجليزي Robert White  وأرفقها بأسطوانته الأخيرةChocolate بتوزيع موسيقي جديد يترافق مع آلات نفخ وجيتار ولحنت كمعزوفة ودعاها وايت لإحياء أمسية أقيمت في قاعة   Royal Festivalوقد كان لهذه الحفلة صدى واسع، بالإضافة لذلك  شكلت هذه الأغنية محور عمل مسرحي قدمه مسرح الشباب الفلسطيني  التقدمي في لندن  لمسرحية من إخراج سامي مواسي وسيناريو رزان الكرمي وغنتها مغنية الراب شادية منصور تصور الأغنية حكاية الشباب الفلسطينيين المغتربين الذين يتعرفون على تاريخ شعبهم الفلسطيني وتتحدث المسرحية عن الجيل الجديد الذي ولد في الغربة ويجهل تاريخ شعبه.
التلفزيون النمساوي يصنفها من بين أجمل عشرة أصوات في القرن العشرين
بعد الانتشار العالمي الذي حققته خلال 15 عاما، في عام 2001 تلقت دعوة من المخرج النمساوي أندريه هلر عن طريق وكيلة أعمالها في المانيا آنذاك وهو باختيارها كواحدة من صاحبات الأصوات الجميلة والمميزة في القرن العشرين ضمن مجموعة شملت مغنيات عالميات شهيرات من ضمنهم كانت مغنية الاوبرا المشهورة جيسي نورمن والمغنية النمساوية خاريس الكسيو ومغنية الجاز الفرنسيه الشهيرة ديدي بريدج وولتير واخريات، وقد دعين في تصوير فيلم موسيقي يستغرق 90 دقيقة أنجز في استوديوهات التلفزيون النمساوي حمل عنوان "بريمادوناس فيست / أمسية السيدات الأوائل".

www.myspace.com/amalmurkus

أغنية "حمامة بيضا" 

[youtube:http://www.youtube.com/watch?v=BYRcLm7ZJ9Y]

أغنية "نعنع يا نعنع"

[youtube:http://www.youtube.com/watch?v=vO_mUpMdCvo]

 

هبة زعبي
(23 يونيو 2008)