الإعلان

 

فنون الجزائر الصحراء بإيقاعات الروك
الصحراء بإيقاعات الروك
آرنو كونتريراس   

الصحراء بإيقاعات الروك |

يخضع مجتمع منطقة الصحراء لتغيرات سريعة. فمعظم المدن المأهولة مثل تامانراسيت أو تومبكتو هي بمثابة عالم مصغّر يكشف كل مشاكل هذه المناطق التي كانت في السابق مناطق سياحية، وتحولت اليوم إلى مسرح للعنف وللتهريب والهجرة غير الشرعية كما أنها تخضع لضغوطات جديدة يعاني منها التراث الثقافي والطبيعي.

الوسيلة الوحيدة التي حاول بها شباب منطقة الصحراء والطوارق الهروب من هذه المشاكل كانت صياغة ثقافة جديدة تتمركز حول مقاهي الانترنت والتلفونات المحمولة والمهرجانات و"أمسيات الجيتار" التي يحتفون فيها بأبطالهم من عازفي الجيتار Ishumar مثل تيناروين Tinariwen وتيراكافت Terakaft وبومبينو Bombino وتاميكريست Tamikrest.

في أغانيهم يتغنى هؤلاء بالرابط الموجود ما بين طبيعة الصحراء والشعر القديم وثقافة الصحراء، وطبعاً بالنساء اللواتي تلعبن دوراً أساسياً في مجتمعاتهن. بعض النصوص تأخذ دور الحث على التمرد، لكنها بشكل عام نداءات من أجل وعي الذات والآخرين من أبناء مجتمعاتهم والهوية.

خلال 15 سنة كنت أسافر بشكل منتظم إلى الصحراء. وفي أغلب الأحيان كنت ألتقي بالموسيقيين أو بمعارفهم، وهكذا كانوا أول وسيلة اتصال لي مع هذا المجتمع. وإنني أحاول من خلال تقاريري وأفلامي الوثائقية أن أتقاسم معهم ما يظهرونه لي من صحراء العصر الحديث هذه.

حتى الآن كانت مشاريعي مموّلة بشكل كامل من قبلي من خلال إنتاج الأفلام والمعارض والنشر والوثائقيات الإذاعية. وأنا الآن بصدد البحث عن تمويل لكي أكمل "مشروع صخور الصحراء" ولأقوم بالرحلتين الإضافيتين للصحراء اللتين ستسمحان لي أن أنهي المشروع وأنشر كتاباً عنه.

 



(ملف ابتكار/ ماشالله نيوز)
http://mashallahnews.com/?p=12810