الإعلان

 

مجتمع قسم عام تحديق الروح
تحديق الروح
إنجي همام   
تحديق الروح | في أحد البرامج الأجنبية التي تعرض على فضائية من الفضائيات العربية كانت المذيعة السمراء تجلس بصحبة بعض الجميلات وأمامها جمهور عريض من الرجال والنساء أغلبهم مشارك بشكل مباشر في هذه الحلقة والتي كان موضوعها إعادة اكتشاف المرأة لنفسها ولحياتها العاطفية من جديد وقدمت الحلقة نماذج عديدة لسيدات قد أخذتهن مشاغل الحياة فأنستهن أنوثتهن وحولتهن إلى مجرد تروس في عجلة الحياة، وبمساعدة بعض خبراء التجميل  والأزياء وعدة أنواع من الرياضة الجسدية والنفسية ولدت كل منهن من جديد فينوس تتهادى على الأرض حتى أن نظرات الإعجاب الغير عادية قد ملأت عيون أزواجهن قبل أي شخص آخر.

خرج الكثير من الأزواج من حالات ملل وفتور وركود إلى حياة أكثر حيوية وإثارة هي خير معين على إنتاج جيد في شتى مناحي الحياة. فمن المعروف وكما يؤكد دائما علماء النفس أن الحياة العاطفية الناجحة من أهم عوامل نجاح الإنسان في حياته كلها، وسط هذه الرفاهية التي تقدر المرأة الغربية على تحقيقها لنفسها أو قد تساعدها عليها بعض المؤسسات المختصة على سبيل الدعاية لنفسها فإن معظم نسائنا العربيات من الصعب عليهن جدا دفع تكاليف هذا التجديد لدماء الحياة ومن العبث طرح مثل هذه البرامج على بشر يعيشون بالكاد حياة شبه آدمية، ويمكن من هنا تصنيف هذا البرنامج في قائمة برامج التعقيد، لو لا أن استوقفتني إحدى الرياضات النفسية الهندية الأصل والتي قد مارسوها خلال عملية تجديد دماء الحياة، وهي عبارة عن تمرين طويل لم يصوروا كل تفاصيله فقط عرضوا بدايته وهي جلوس الزوجين متقابلين متقاربين جدا ينظر كل منهما في عين الآخر بعمق وهو ما قد أسموه بتحديق الروح، بعدها تلتصق الأنفان في مصافحة جديدة من نوعها ثم تتصافح الأنفاس على مهل وتتوالى المصافحات بتأنٍ وعمق، وقد يستمر التمرين ثماني ساعات متواصلة من الامتزاج الروحي العاطفي الذي شهد جميع من جربوه بتغيير حياتهم العاطفية والنفسية نحو الأفضل بكثير، وأعتقد أن هذا التحديق هو ما نحتاج إليه لنخرج من لجة الركود، هذا التأني والتمعن والتمهل والإصرار على الاقتراب من بعضنا البعض، هذا العمق الذي نحتاجه لنخرج من زحام السطحية والفتور الذي ملأ حياتنا وتشبعت به حتى حولها إلى لا معنى، لا شيء، لا جدوى يأس مطبق، حتى وصل حال الكثيرين إلى أنه لا خلاص مما نحن فيه والجميع ينتظر الخلاص الإلهى بالموت !

لا بد من التحديق في الروح. كل منا عليه أن يحدق في روحه وروح من يحب حتى يجد نـفـسـه ويجد أحبائه ويـجـد الـحـيـاة.

إنجي همام
(9 يونيو 2008)